أخبار عاجلة
الرئيسية 08 الشبكة الاسلامية 08 الحبيب المصطفى 08 الحبيب المصطفى .. كيف لا تحبه وتشتاق إليه..؟!

الحبيب المصطفى .. كيف لا تحبه وتشتاق إليه..؟!

الذي يحب الجمال ويتذوق معانيه الجذابة سيجده في أبهى صوره وأحلى مشاهده وأزكى عبيره في رسول الله صلى الله عليه وسلم..فهومقياس الجمال في كل شيء:
أولا: جمال المنظر:
سراج منير…
جمع بين ضياء الشمس ونور القمر..في صفاء ونقاء.
كالبدر من حيث التفت رأيته يهدي إلى عينيك نورا ثاقبا كالشمس في كبد السماء، وضوؤها يغشى البلاد مشارقا ومغاربا..
كالبحر يقذف للقريب جواهرا جودا، ويبعث للبعيد سحائبا.
فهذا أحد الصحابة كان ينظر إلى القمر وإلى وجه رسول الله، فقال: لهوأجمل وأبهى وأحلى من القمر..
ووصفه آخر بقوله: كأن الشمس تجري في وجهه.
فالذي يأسره الجمال فهذا سيد الجمال وملكه فقد أُوتي الجمال كله.
ثانيا: جمال العبادة:
إذا التفت إلى جمال العبادة والمحراب والسجود فستجده كاملا فياضا متناغما عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.. يقوم الليل حتى تتفطر قدماه.. مع خشوع باهر.. تسمع لصدره أزيزا كأزيز المرجل من البكاء والخشوع.
ثالثا: جمال الأخلاق وسحر المعاملة:
في بيته بسام ضحاك..خيركم خيركم لأهله..
يضع الحسن والحسين رضي الله عنهما على ظهره ويقول: نعم الفرس فرسكما ونعم الفارسان أنتما.
يعزي طفلا في وفاة عصفوره ويقول له بحب وحنان: يا أبا عمير ما فعل النغير..؟!..
رفيق مع الجاهل..: ذاك الأعرابي الذي بال في المسجد فلما قام الصحابة لتأديبه .. منعهم وقال لهم: لا تقطعوا عليه بوله.. وأريقوا عليه ذنوبا من ماء..
مع المذنب المجاهر: جاءه شاب وقال له إئذن لي بالزنا..
فغضب الصحابة.. فاحتواه النبي صلى الله عليه وسلم ونصحه بحكمة ووضع يده الشريفة على قلبه ودعا له.
مع رأس المنافقين ..عبد الله بن أبي بن سلول..
لما مات كفنه ببردته واستغفر له ودعا له..
مع الذين أدموا قدميه الشريفتين وضربوه بالحجارة.. وجاءه ملك الجبال وقال له: لئن شئت لأطبقن عليهم الأخشبين..
فقال له: لا تفعل..عسى الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله حق عبادته.
رابعا: جمال الشجاعة
كان شجاعا مقداما جريئا مقتحما..
فر الأبطال في غزوة وحنين وظل شامخا متماسكا ثابتا..
بل إن سيد الشجعان علي رضي الله عنه قال عنه: كنا نحتمي به.
خامسا: جمال الدعوة والتربية والإصلاح
لم يترك وسيلة تربوية إلا وسخرها في طريق الدعوة.
والإصلاح من دار الأرقم بن أبي الأرقم إلى تلك المجالس التي تفيض علما وتزكية وموعظة وسحرا.
سادسا: جمال القيادة
فقد كان قائدا هماما حكيما متغافلا فطنا.. مخططا منظما منفذا.. يضع كل طاقة ابداعية في المجال
الذي تتقنه وتحسنه.. فهذا للعلم والفتوى وذاك للتلاوة والأذان وذاك للفروسية والاقتحام وذاك للشعر والبيان.
فالذي يحب الجمال في كل شيء ويبحث عنه في الدروب الخاطئة.. لا تتعب نفسك في البحث عنه في التيه والركام والأوهام .. هنا بحر الجمال كله.. اشرب وارتو..
ونادتني الأشواق مهلا فهذه… منازل من تهوى رويدك فانزل

المصدر البصائر

عن الشبكة نت

%d مدونون معجبون بهذه: