أخبار عاجلة
الرئيسية 08 الشبكة الاسلامية 08 الاسرة والطفل 08 مشاهدة الأطفال التلفزيون.. تأثيرات سلبية ونقاط مهمة للحماية

مشاهدة الأطفال التلفزيون.. تأثيرات سلبية ونقاط مهمة للحماية

أكدت دراسة تربوية أهمية التدخل الواعي لأفراد الأسرة في مشاهدة الأطفال التلفزيون بحيث يجري توضيح أسباب المنع أو تقليل المشاهدة في جوٍّ من الشورى، وليس في جوٍّ من التعسّف دون توضيح للأمور.

وقالت الدراسة، التي أعدّها الأستاذ في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بدولة الكويت، الدكتور أحمد محمد العنزي بعنوان (برامج الأطفال في القنوات الفضائية العربية ودورها في تشكيل المعلومات): إن التوضيح وتبادل الآراء بين أفراد الأسرة والأطفال يُعد فرصة جيدة لتنشئة الطفل تنشئة حرة سليمة.

ملاحظات مهمة على مشاهدة الأطفال التلفزيون

ودعت الدّراسة التي أعدها “العنزي” بخصوص مشاهدة الأطفال التلفزيون إلى الحرص على تقديم برامج ومسلسلات وأفلام الأطفال باللغة العربية الفصحى أو على الأقل بعامية المثقفين أي اللغة التي تكون وسطا بين الفصحى والعامية.

وأوصت الدّراسة بضرورة أن تراعي القنوات الفضائية بث برامج الأطفال الموجهة لهم في مواعيد مناسبة للمشاهدة، وبخاصة في فترة المساء الأولى التي تبدأ في الساعة الخامسة مساء وحتى الثامنة.

وقالت إن تلك الفترة تستحوذ على أكبر قدر من المشاهدين للتلفزيون وهي كذلك تناسب مواعيد نوم الأطفال خاصة أثناء شهور الدراسة لأن الإصرار على بثها صباحا أو ظهرا خاصة أثناء شهور الدراسة يحرم الكثير من الأطفال من مشاهدتها.

ودعت إلى مراعاة إعادة إذاعة برامج الأطفال المذاعة على القنوات الفضائية العربية مثلما يحدث في معظم القنوات الفضائية المتخصصة للطفل، لأنّ إعادة البث تُعطي فرصة للمشاهدة في حال تعذرها في المرة الأولى.

وأوصت بضرورة أن تستعين برامج الأطفال بالضيوف بشكل أكبر، لأنّ وجود ضيوف مؤهلين يساعد على توفير قدر أكبر من الإدراك عند الأطفال ويزيد قدرتهم على استقبال وفَهم المعلومات ويساعد في عملية غرس القيم الإيجابية، وبخاصة إذا كان الضيوف من الشخصيات المحببة إلى الأطفال من أصحاب المكانة والخُلُق القويم ومَن يمثلون قدوة حقيقية للطفل.

نقاط تساعد على تنظيم مشاهدة الأطفال التلفزيون

وهناك بعض النقاط التي يمكن للوالدين الانتباه لها لتكون مشاهدة الأطفال التلفزيون مفيدة، وتضيف لهم، وهي كالتالي:

  • الاعتدال: فلا بُد من وجود خط أحمر بين التسلية والإدمان، فساعة أو ساعتين من المشاهدة يوميًّا، ليست مثل 6 إلى 10 ساعات، وبالتالي يجب على الأب والأم تحديد مُدّة معينة للمشاهدة والحرص على ألا يتعداها الأبناء.
  • المراقبة: من الضروري التعرف إلى المحتوى الذي يشاهده الأطفال، فمن غير المسموح به مشاهدة أي برامج كرتونية تردد ألفاظ غير لائقة، فالمشاهدة تكون للمفيد فقط؛ لأن عقل الطفل عبارة عن وعاء يخزن فيه ما يملى عليه، فإن كان خيرًا نضح خيرًا، وإن كان شرًّا نضح شرًّا.
  • الأطفال يقررون بشرط: يمكن للأبوين ترك الأطفال يقررون مشاهدة ما يحبون، ولكن ذلك في حالة كان الأطفال عقلاء بدرجة تسمح لهم باختيار المناسب والأطفال، بعيدًا عن البرامج والأفلام الكرتونية التي تحض على العنف.
  • ليس التلفزيون وحده: فجميع أنواع الشاشات تدخل ضمن هذه الضوابط التي يجب الأخذ بها، في تقويم سلوك الأبناء عند المشاهدة، وخصوصًا الهواتف المحمولة التي يتركونها في أيديهم، والتابات التي يدخلون من خلالها إلى موقع يوتيوب ويشاهدون على جميع البرامج التي يرغبون فيها بعكس التلفزيون الذي يشهادونه بشروطه.
  • تحديد الأوقات المناسبة للمشاهدة، بحيث لا تكون متزامنة مع أوقات تناول الطعام، أو أوقات النوم، فلا بُدّ من أن يحرص الوالدان على إزالة أجهزة التلفاز من غُرف الأطفال المُخصَّصة للنوم، ولا بد من الحرص على تحويل وقت المشاهدة إلى نشاط عائلي ممتع، وعدم اعتباره وسيلة لقضاء وقت فراغ دون أن تكون هناك فائدة من ذلك.

تأثيرات سلبية للتلفزيون على الأطفال

وكشفت دراسة بشأن مشاهدة الأطفال التلفزيون عن أنّ قضاء ساعة يوميًّا أمام التليفزيون لطفل عمره سنتين تجعله أكثر خمولًا في سن المراهقة بنسبة 16%، وأن الأطفال الصغار الذين يقضون الكثير من الوقت أمام التلفزيون هم الأكثر عُرضة لتناول الطعام غير صحي عندما يكبرون ويزداد أداؤهم سوءًا في المدرسة.

وتوصل الباحثون الذين أعدوا تلك الدراسة، وفقًا لموقع “ديلي ميل” البريطاني، إلى أن مشاهدة الطفل التلفزيون لفترات طويلة قد تؤدي إلى عادات الكسل والخمول وضعف النشاط الجسدي، كما يجعلهم عُرضة لإعلانات الوجبات السريعة والتعود عليها في سن مبكرة، واستنتجوا أن البالغين من العمر 13 عامًا أكلوا 13% أكثر من الطعام غير الصحي، التي شملت المشروبات الغازية والوجبات الخفيفة الحلوة والوجبات السريعة.

ووفقًا للدّراسة فإن مُشاهدة التلفزيون، هو سلوك باعث على الاسترخاء عقليًّا وجسديًّا، لأنه لا يتطلب جهدًا مستمرًّا، وهو ما أثار مخاوفًا بشأن تأثير وقت مشاهدة التليفزيون على الأطفال الصغار جدًا، والتي يمكن أن تشمل قلة ساعات النوم والشعور بقلة السعادة.

وبحسب الباحثين، فإن كل ساعة يقضيها الطفل في مشاهدة التلفاز خلال عمر السنتين، تُؤدي إلى ارتفاع مؤشر الوزن في سن المراهقة بنسبة 16% أعلى من الطبيعي، كما أنّ الأطفال الناشئين أمام الشاشات يفقدون متعة اللعب في الهواء الطّلق والتفاعل الاجتماعي، ويصبحون أقل انخراطًا في المدرسة.

وتقول الدكتورة نادية جمال، أخصائية الطب النفسي، إن مشاهدة التلفاز لساعات طويلة ودون رقيب، تتسبب في تأخير النطق لدى الصغار، حتَّى بعد أن يبلغوا الثالثة أو الرابعة من العمر، بالإضافة إلى إصابتهم باضطرابات في النوم وضعف في التركيز.

ويصاب الأطفال- كذلك- بالتوحد الذي تظهر أعراضه على الطفل الرضيع في مرحلة الطفولة المبكرة بعد وضعه أمام التلفاز لفترات طويلة، حيث يصبح انطوائيًا أو عدائيًا، ويفقد المهارات اللغوية بالتدريج، إضافة إلى تغير لهجته عند الكلام، وقلة استيعابه، وعدم تركيزه وانتباهه، حيث يُصاب بتشتت واختلال في قدراته العقلية.

التأثير الإيجابي للتلفاز في الأطفال

وليست مشاهدة الأطفال التلفزيون سلبية على الإطلاق، حيث لها تأثيرات إيجابية- ضمن توجيهات الأهل ووفقًا للأوقات المناسبة- وذلك على النحو التالي:

  • التعرُّف إلى مواضيع مُتنوّعة، عبر البرامج الوثائقية التعليميّة، والطبيعيّة، وغيرها، ما يجذب اهتمام الأطفال، ويُساعدهم على تنمية ثقافتهم ومعارفهم.
  • التعرُّف إلى حضارات، وثقافات، وأماكن مختلفة قد لا يتمكّنون من الوصول إليها.
  • تعزيز المهارات التحليلية للطفل، من خلال مناقشة ما يُعرض في وسائل الإعلام.
  • اكتساب بعض السلوكيّات الإيجابية، مثل: ممارسة الرياضة، والقراءة.
  • التأثُّر بالشخصيات الإيجابية، الأمر الذي من شأنه أن يكون سببا في تحفيزهم على تحقيق أهدافهم.

وفي النهاية، فإنّ التلفزيون وجميع الشاشات في المنزل ليست جزءًا من حياة الأطفال، فهي وسيلة تسلية، محددة بوقت يتناسب مع كل فئة عمرية، ولا يجوز اصطحابها أثناء الجلوس للطعام أو الدخول إلى غرفة النوم، أو الجلوس أمامها في وقت المذاكرة وكتابة الواجبات المدرسية، فلا بُد من التوازن بين استخدامها وباقي أمور الحياة.

ومن الضروري أن ينتبه الآباء إلى أن هذه الأجهزة، ليست المنقذ لهم حينما يحتاجون وقتًا للراحة من عناء يوم طويل قضي في العمل أو واجبات المنزل، فهو مجرد نشاط للتسلية وليست وسيلة لإشغال الأطفال.

المصادر:

  1. الأطفال ومشاهدة التلفزيون: أين نضع الخط الأحمر؟ https://bit.ly/3qpvu4N.
  2. تعرف على مخاطر وضع الطفل الرضيع أمام التلفاز https://bit.ly/3qu9jud.
  3. تأثيرات صحية سلبية للتلفزيون على طفلك بعد ما يكبر https://bit.ly/3qsxqJR.
  4. تأثير التلفزيون على الأطفال https://bit.ly/32CghW3.

عن الشبكة نت

%d مدونون معجبون بهذه: