أخبار عاجلة
الرئيسية 08 الشبكة الاخبارية 08 اصداء الصحافة 08 صحيفة ليبراسيون: تسرب في مفاعل نووي صيني.. ماذا حدث بمصنع تايشان؟

صحيفة ليبراسيون: تسرب في مفاعل نووي صيني.. ماذا حدث بمصنع تايشان؟

نشرت صحيفة نيويورك تايمز (New York Times) الأميركية مقالا لعضوين في مجلس الشيوخ الأميركي، حذرا فيه من أن “كوفيد-19” لن يكون الوباء الأخير، ومن أن الأوبئة ستكون أكثر شيوعا في القرن الحالي، ودعوَا إلى الاستعداد بشكل أفضل.

وقال السيناتوران بوب مينينديز (ديمقراطي) وسوزان كولينز (جمهورية) في مقالهما إن إجراء تحليل شامل لاستجابة الولايات المتحدة لجائحة كورونا أمر بالغ الأهمية، لضمان الاستعداد وحماية المصالح الصحية والأمنية والاقتصادية لها على المدى الطويل.

واستشهد الكاتبان بتشكيل الكونغرس لجنة مستقلة للتحقيق في الزلات الأمنية التي ساهمت في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 وبالعمل الذي أنجزته، وأشادا بتوصياتها، ودعوَا إلى تشكيل لجنة مماثلة.

للجنة للتحقيق

وأشارا إلى أنه بالرغم من أن قتلى “كوفيد-19” أكثر 200 مرة من هجمات 11 سبتمبر، لكن الكونغرس لم يؤسس بعد لجنة للتحقيق في نقاط الضعف في النظام الصحي العام للبلاد، وإصدار إرشادات حول كيفية القيام بحماية الشعب بشكل أفضل من الأوبئة في المستقبل.

وقال الكاتبان إن على الكونغرس أن يفعل كل ما في وسعه لمنع البلاد والمجتمعات والشركات الصغيرة والعائلات من تحمل محنة مماثلة مرة أخرى، مضيفين أن الأمر لا يتعلق باحتمال أن يضرب وباء آخر أو حالة طوارئ صحية عامة، لأن ذلك مؤكد تقريبا.

وأوضحا أنهما قدما لمجلس الشيوخ مشروع قانون بتشكيل لجنة وطنية للفيروسات التاجية، كما قدم نائبان بمجلس النواب من الحزبين مشروع قانون مصاحبا، مما يجعل هذا القانون هو التشريع الوحيد الذي يقدمه مجلسان من الحزبين.

واختتما مقالهما بأن اللجنة التي يقترحانها سيكون لها تفويض واسع للتحقيق في الاستجابة الوبائية من جميع الزوايا، بما في ذلك المراقبة الدولية للأمراض، وتنسيق الحكومة الفدرالية والولائية والمحلية، ومشاركة القطاع الخاص، وتطوير اللقاح وتوزيعه، وستدرس أيضا سبب تعرض بعض المجتمعات -وخاصة المجتمعات الملونة- لمعدلات أعلى بشكل غير متناسب من المرض والوفاة والأضرار الاقتصادية.

من أين جاءت الغازات؟

لمعرفة المزيد حول ما قد حدث في تايشان، قالت الصحيفة إنها لجأت إلى خبراء مستقلين، وأوضح لها إيف مارينياك، رئيس القطب النووي والطاقة الأحفورية بمعهد نيغاوات، أن التفسير الأرجح لتسرب الغاز المشع هذا “هو تمزق محتمل لقضبان اليورانيوم داخل مجموعة الوقود التي تشكل جوهر المفاعل” مشيرا إلى أن “هذا هو التفسير الوحيد لوجود هذه الغازات النادرة مثل الكريبتون والأرغون والزينون بالدائرة الأولية للمفاعل”.

وأكدت ليبراسيون أن لا علاقة لهذا الموضوع بحوادث من نوع تشيرنوبيل في روسيا أو فوكوشيما في اليابان، مشيرة إلى ما قالته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا من أنه ليس لديها في هذه المرحلة ما يشير إلى وقوع “حادث إشعاعي” خاصة أن المراقبة المستمرة للبيانات البيئية تظهر أن المؤشرات طبيعية.

ونبهت “إي دي إف” إلى أن المشغل الصيني للمفاعل قد “نفذ إطلاقًا جويًا” للغازات النادرة “وفقًا للحدود التنظيمية التي حددتها هيئة السلامة الصينية” مشيرة إلى أن عمليات التصريف هذه بلا خطر فـ “لسنا في حالة تلوث، نحن في عمليات تصريف خاضعة للرقابة”.

 

عن الشبكة نت

%d مدونون معجبون بهذه: