أخبار عاجلة
الرئيسية 08 شبكة العلوم 08 العلم والعلماء 08 “شاعر الأقصى” يرحل في يوم الغضب للأقصى

“شاعر الأقصى” يرحل في يوم الغضب للأقصى

توفي فجر اليوم الجمعة 15 نيسان/ إبريل، العالم عبد الغني بن أحمد مزهر التميمي الملقب بـ”شاعر الأقصى” عن عمر يناهز (95 عامًا)، صاحب أكبر موسوعة شعرية عن المسجد الأقصى والقدس وفلسطين.

وعرف الشيخ التميمي بأبرز قصيدة له عن المسجد والتي لا يزال صدى كلماتها يدوي في أركان المسجد الأقصى ومدينة القدس، والتي تحمل عنوان “متى تغضب” وتخاطب جموع العرب والمسلمين في أنحاء العالم يقول فيها الشاعر التميمي:

أخي بالله أخبرني.. متى تغضب؟

إذا انتهكت محارمنا!! قد انتهكت

إذا نسفت معالمنا!! لقد نسفت

إذا قتلت شهامتنا!! لقد قتلت

إذا ديست كرامتنا!! لقد ديست

إذا هدمت مساجدنا!! لقد هدمت

وظلت قدسنا تغصب .. ولم تغضب؟؟ فأخبرني متى تغضب!!

المولد والنشأة

ولد شاعر الأقصى عام 1927 ميلاديًّا، في قرية من قرى رام الله في فلسطين، وتنقل التميمي بين عددٍ من العواصم العربية ليستقر به الحال في المملكة العربية السعودية لينهي دراسته الجامعية في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ثم في جامعة أم القرى بمكة المكرمة وعمل في الجامعة نفسها.

وحصل الشيخ التميمي على درجة الأستاذية في الحديث الشريف وعلومه، حتى ترأس جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث فرع الزرقاء بالأردن، ويعد أول رئيس لهيئة علماء فلسطين بالخارج، وله عدد من الدواوين الشعرية المطبوعة، والمخطوطة، وغيرها من الأعمال الأدبية التي تدعم القضية الفلسطينية.

نعي عالم الحديث

بدورها، نعت هيئة علماء فلسطين بالخارج، الشيخ التميمي، عالم الحديث البارز، وأوّل رئيس للهيئة، الذي وافته المنية مساء الخميس، عن عمر يناهز 95 عامًا.

وقالت الهيئة في بيانٍ لها تلقى “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخة عنه، “ننعى إلى أمتنا الإسلاميّة جمعاء وإلى شعبنا الفلسطينيّ في أماكن وجوده كلّها، وإلى أهل العلم في كلّ مكان، ببالغ الصبر والاحتساب، أستاذنا شيخنا المجاهد المربي، شاعر الأقصى الدكتور عبد الغني التّميمي”.

وأشارت إلى أن الشيخ التميمي يُعد “أحد أبرز رموز العلماء العاملين، وأهل الحديث، والدعوة والتربية، كما أنه شغل أول رئيس لهيئة علماء فلسطين وأحد أهم مؤسسيها، والمدرّس في العديد من الجامعات، وصاحب المؤلّفات والمصنّفات الجليلة النافعة، والأديب الأريب”.

وبيّنت الهيئة أن الراحل أمضى “حياة حافلة بالدعوة إلى الله تعالى وتربية الأجيال والتعليم الشرعي والحياة مع سنّة المصطفى صلى الله عليه وسلّم والحديث الشّريف، تعليمًا وخدمةً بالتّأليف، والعمل الإسلاميّ الدّؤوب، والصّدح بالأدب والشعر الرّفيع، ونصرة قضايا الأمة كلّها، وفي الصّدر منها قضيّة فلسطين والقدس والمسجد الأقصى المبارك”.

يشار إلى أن هيئة علماء فلسطين في الخارج، تأسست في 2009، وتهدف إلى جمع علماء الشريعة الإسلامية من أبناء فلسطين في الشتات، تحت مظلة واحدة لخدمة القضية الفلسطينية، وحشد طاقات العلماء لنصرة قضية فلسطين، والتأصيل الشرعي للمسائل المتعلقة بها بأسلوب علمي منهجي، بحسب الموقع الرسمي للهيئة.

حماس تنعى

حركة حماس نعت ببالغ الصَّبر والاحتساب، الشيخ المجاهد، والعالم المربي، الأستاذ الدكتور/ عبد الغني أحمد مزهر التميمي (أبو عبد الله) أول رئيس لهيئة علماء فلسطين في الخارج، ورئيس رابطة علماء أهل السنة سابقا، وشاعر الأقصى.

وقالت حماس في بيانٍ لها تلقى “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخة عنه، أنّ شيخ الأقصى وفاته المنية ليلة الجمعة، بعد حياة حافلة بالعطاء والتفاني في خدمة قضايا الأمَّة الإسلامية، وفي مقدّمتها فلسطين ودرّتها القدس والمسجد الأقصى المبارك، في ميادين الشريعة الإسلامية، والتربية والتعليم والدَّعوة، وفنون الأدب الإسلامي.

وأشار البيان، إلى أنّ الشيخ التميمي كان رحمه الله، مجاهداً بالكلمة الصَّادقة، والتوجيه الهادف، والبيان المفعم بحبّ فلسطين، والشعر الرّصين الصَّادح بنصرة القدس والمسجد الأقصى المبارك، في كلّ المناسبات والمحافل، وترك بصمة واضحة وأعمالاً تشهد له، من دواوين شعرية يحفظها جيل اليوم، ويردّدونها حبًّا وتعلّقًا ودفاعًا عن فلسطين، أرضها وشعبها وقدسها وأقصاها وهُويتها وثوابتها.

وأبرقت حماس، بخالص التعازي والمواساة، لعائلته وإخوانه ومحبّيه في فلسطين وخارجها، سائلين الله تعالى أن يتغمّده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يتقبّله عنده في الصَّالحين، وأن يلهمنا جميعًا جميل الصَّبر وحسن العزاء، وأن يخلف شعبنا وأمَّتنا فيه خيرًا.

المركز الفلسطيني للإعلام

عن الشبكة نت

%d مدونون معجبون بهذه: