أخبار عاجلة
الرئيسية 08 الشبكة الاخبارية 08 أخبار عالمية 08 اسرار التوتر الأخير بين تركيا و10 دول غربية؟

اسرار التوتر الأخير بين تركيا و10 دول غربية؟

زادت حدة التوتر بالأمس بين تركيا و9 دول غربية، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس السبت: إنه أمر وزارة الخارجية باعتبار سفراء 10 دول، من بينها الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا، “أشخاصاً غير مرغوب فيهم”، بسبب دعوة تلك الدول إلى الإفراج عن عثمان كافالا.

من هو عثمان كافالا؟

عثمان كافالا رجل أعمال تركي وناشط حقوقي شكَّل منذ أكثر من 4 سنوات مصدراً للتوتر بين تركيا ودول غربية أوروبية، حيث تتهم أنقرة باعتقاله على خلفية سياسية، فيما تصر السلطات التركية على تورطه في محاولات عدة للإطاحة بالنظام السياسي في الانقلاب الأخير الذي شهدته البلاد.

FF.jpg

وافد من اليونان

ولد كافالا (64 عاماً) في أسرة تعمل في مجال التبغ، وتنحدر من اليونان، حيث انتقلت أسرة كافالا من شمال اليونان إلى تركيا في عام 1923، ضمن ما عرف ببرنامج التبادل السكاني بين البلدين.

درس كافالا، بحسب “موقع منظمة عثمان كافالا”، الإدارة في جامعة “الشرق الأوسط التقنية” في أنقرة، والاقتصاد في جامعة مانشستر في المملكة المتحدة، وكان بصدد الحصول على الدكتوراه من جامعة “ذا نيو سكوول للأبحاث الاجتماعية” في نيويورك عام 1982 عندما توفي والده، ليقطع دراسته، ويعود إلى إسطنبول لتولي إدارة مجموعة شركات كافالا.

منشورات الاتصال

وبحكم اهتماماته الثقافية، وسَّع كافالا الأنشطة التجارية للعائلة لتشمل النشر، حيث أسَّس في عام 1983 دار النشر “منشورات الاتصالات”، التي كانت تُعتبر “مصدراً مهماً للأفكار الديمقراطية” في تركيا في أعقاب الانقلاب العسكري عام 1980، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

توظيف الثقافة والفن

ومع انتهاء المواجهات العسكرية بين الجيش التركي والانفصاليين الأكراد في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد، أواخر تسعينيات القرن الماضي، عمل كافالا على إطلاق منظمته “معهد الأناضول الثقافي” في عام 2002، لدعم المشاريع الثقافية والاجتماعية، وتنظيم المعارض الفنية في جميع أنحاء البلاد.

ووصفت زوجته آيس بوغرا هذا المشروع بأنه محاولة لتوظيف قوة الفن والثقافة في معالجة جراح البلاد، عقب المواجهات الدامية في ثمانينيات القرن الماضي بين الجيش والانفصاليين الأكراد، بحسب “نيويورك تايمز”.

كما دعم كافالا، بحسب موقعه، البرامج الثقافية والفنية في كبرى مدن الأكراد ديار بكر، إضافة إلى برامج أخرى لإحياء الذاكرة الثقافية للأرمن، وتشجيع تطبيع العلاقات بين تركيا وأرمينيا.

نشاط وسط اللاجئين

ومثَّل وصول اللاجئين السوريين إلى تركيا عقب اندلاع الحرب الأهلية السورية في عام 2011 مرحلة أخرى مهمة في النشاط الحقوقي لعثمان كافالا، حيث انخرط في البرامج الإنسانية المتعلقة باللاجئين وإعادة توطينهم.

العلاقة مع السلطة

ورغم أنه لم يعرف عن كافالا الانخراط بشكل مباشر في العمل السياسي، فإن اعتقاله المفاجئ، في عام 2017، دفع الكثيرين إلى التساؤل عن دوافع هذا الاعتقال وخلفياته.

يرى بعض المقربين من الناشط التركي، بحسب “نيويورك تايمز”، أن أسباب التوقيف تعود إلى “الاختلاف الأيديولوجي” بينه وبين السلطة، فكافالا يمثل، كما يقول هؤلاء، النخبة العلمانية ذات الميولات اليسارية، وهو ما يجعله على الطرف النقيض للرئيس رجب طيب أردوغان وأنصاره المعروفين بتوجهاتهم المحافظة.

وقالت مديرة منظمة “معهد الأناضول الثقافي” آسينا جونال: إن عثمان يمثل ثقافة أخرى، فهو منفتح ومثقف، وناشط اجتماعي، يتحدث الإنجليزية، ويستطيع التواصل مع الأجانب والتحدث إليهم، وهذا أمر يعتبره أردوغان وأنصاره خطيراً، على حد تعبيرها.

لكن بعض المحللين يرون، بحسب “نيويورك تايمز”، أن أنشطة كافالا مع الأرمن والأكراد أثارت سخط بعض عناصر المؤسسة الأمنية في تركيا، فيما وصفه آخرون بأنه مجرد ضحية لصراع داخلي على السلطة في حكومة الرئيس أردوغان.

zzzzzzzzzzzzz.jpg

ضلوع في انقلاب 2016

ويواجه كافالا اتهامات بتمويل الاحتجاجات الحاشدة في ميدان تقسيم عام 2013، من خلال العمل كقناة وصل مالية بين الملياردير الأمريكي جورج سوروس، والمتظاهرين، إضافة إلى التورط في محاولة الانقلاب عام 2016.

وتم احتجاز كافالا أول مرة في 18 أكتوبر 2017، عقب اجتماع في “معهد جوته” الألماني لبحث مشاريع مشتركة مع منظمة “معهد الأناضول الثقافي”.

وفي مطلع نوفمبر 2017 اعتقل كافالا مرة أخرى، باتهامات متعلِّقة بمظاهرات ميدان تقسيم، و”محاولة الإطاحة بالنظام الدستوري”، و”إسقاط الحكومة”، وتم إرساله إلى سجن سلوري شديد التأمين الواقع خارج إسطنبول.

وفي فبراير 2020، تمت تبرئة كافالا من التهم الموجهة إليه، لكنه ما لبث أن واجه مذكرة توقيف أخرى، بتهم مختلفة هذه المرة، تتمثَّل في التورط في محاولة الانقلاب عام 2016.

ورغم تبرئته أيضاً من هذه الاتهامات، في مارس من العام نفسه، فإنه ظلَّ قيد الحبس الاحتياطي على خلفية اتهامات تتعلق بـ”التجسس السياسي أو العسكري”.

081faddd-c662-47c8-a13c-c72801f0c41f.jpeg

لائحة اتهامات جديدة

واستأنفت السلطات التركية دعاواها ضد كافالا، في سبتمبر 2020، عندما قدَّم مكتب المدعي العام لائحة اتهامات جديدة، تتضمَّن اتهام كافالا بالتعاون مع الأكاديمي التركي البارز المقيم في الولايات المتحدة هنري جاي باركي، والاضطلاع بدور في محاولة الانقلاب.

ثم في يناير 2021، تم إبطال حكم التبرئة الصادر في قضية ميدان تقسيم، قبل أن يتم دمج هذه القضية، في 28 يوليو 2021، مع قضايا أخرى ضد 3 مجموعات من المتهمين، لإنشاء قضية جديدة ضد 52 شخصاً ممن شاركوا في مظاهرات ميدان تقسيم.

ويعد كافالا أبرز شخص في هذه المجموعة، التي ضمَّت مشجعي كرة القدم، والخبراء البيئيين، والفنانين، وقد حدَّدت المحكمة 26 نوفمبر المقبل موعداً للجلسة المقبلة.

كافالا يرد

وفي رد على محاكمته، قال كافالا: أعتقد أن السبب الحقيقي وراء اعتقالي المستمر هو حاجة الحكومة إلى الإبقاء على رواية ارتباط احتجاجات جيزي (2013) بمؤامرة أجنبية حية.

وأضاف، بحسب وكالة “فرانس برس”: بما أنني متهم بكوني جزءاً من هذه المؤامرة المزعومة التي نظمتها قوى أجنبية، فإن إطلاق سراحي سيضعف هذه الرواية المشكوك فيها، وهذا ليس شيئاً توده الحكومة.

العلاقة مع سوروس

وتعد العلاقة ما بين عثمان كافالا، والملياردير الأمريكي المثير للجدل جورج سوروس، من المسائل التي دائماً ما تثيرها الدوائر المقربة من الرئيس أردوغان، باعتبارها مظهراً من مظاهر صلات كافالا الخارجية التآمرية.

وعقب عودته من جولته الأفريقية الأخيرة، وصف الرئيس التركي كافالا بأنه من “بقايا سوروس”، في إشارة لهذه العلاقة، حيث يعد الناشط التركي أحد مؤسسي “منظمة المجتمع المنفتح” التابعة لسوروس في تركيا، كما عمل عضواً في مجلس إدارتها.

19356018_303.jpg

تمويل متظاهري تقسيم

وكان أردوغان اتهم سوروس بدعم كافالا في تمويل متظاهري تقسيم في عام 2013، الذين يعتبرهم الرئيس التركي أول تحدٍّ صريح لسلطته، والحلقة الاستهلالية في سلسلة من الأحداث قادت لمحاولة الانقلاب في عام 2016.

وتوضيحاً لملابسات هذه العلاقة، أصدر كافالا، الجمعة الماضي، بياناً أكد فيه أن مؤسسة سوروس كانت تعمل في تركياً وفقاً لأنظمة البلاد، من أجل دعم المنظمات غير الحكومية، مشيراً إلى أنه لم يسبق له أن عمل مديراً للمنظمة، كما أنه لم تكن لديه السلطة لتمثيل المنظمة أو جورج سوروس. 

وأوضح أن اجتماعاته مع سوروس خلال الزيارات التي كان الأخير يجريها لتركيا، جاءت في إطار عمله عضواً في مجلس إدارة “منظمة المجتمع المنفتح”، وتركَّزت حول أنشطة المجتمع المدني ذات الصلة بعمل المنظمة.

وقال كافالا: على حد علمي، فإنَّ السيد أردوغان التقى بسوروس قبل تأسيس منظمة المجتمع المفتوح، كما أن أعضاء في حزب العدالة والتنمية، ومستشارين للرئيس كانوا على اتصال بسوروس إلى ما بعد زيارته الأخيرة إلى تركيا في نوفمبر 2015، مؤكداً أنه لم يكن جزءاً من هذه الاتصالات، كما أنه يجهل مضامينها.

20201218125311955A8.jpg

انتقادات دولية

وأثار حبس الناشط عثمان كافالا دون محاكمة انتقادات دولية، واتهامات لأنقرة بانتهاك معاهدات حقوق الإنسان.

وأصدر مجلس أوروبا لحقوق الإنسان، في 17 سبتمبر الماضي، إنذاره الأخير لتركيا بالإفراج عن كافالا، محذراً من أنَّ “إجراءات الانتهاك” ضد أنقرة ستبدأ في نهاية نوفمبر المقبل إذا لم يتم الإفراج عن كافالا بحلول ذلك الوقت.

بيان دولي غربي مشترك

وحثَّ سفراء ألمانيا وكندا والدنمارك وفنلندا وفرنسا وهولندا ونيوزلندا والنرويج والسويد والولايات المتحدة، على إيجاد “حل عادل وسريع” لقضية كافالا، داعين في بيان مشترك الإثنين الماضي، تركيا إلى الامتثال لقرارات مجلس أوروبا، الهيئة الحقوقية التي انضمَّت إليها أنقرة في عام 1950.

وقال السفراء في البيان: إنَّ التأخير المستمر في محاكمة كافالا يلقي بظلال من الشك على احترام الديمقراطية، وحكم القانون، والشفافية في النظام القضائي التركي.

 

 

 

 

_________________

مصادر ذات صلة:

1- من هو عثمان كافالا مصدر التوتر بين تركيا والغرب؟ الشرق، https://bit.ly/3GrEoWX

2- الرجل الذي يقلق أردوغان.. من هو عثمان كافالا؟ https://bit.ly/3jvVby8

3- بسبب بيان حول كافالا.. تركيا تستدعي سفراء 10 دول، https://arbne.ws/3GiTA8s

4- سعي أردوغان وراءه حير الكثيرين.. محاكمة ثالثة لرجل الأعمال عثمان كافالا، الحرة، https://arbne.ws/3vRUWT7

5- قضية عثمان كافالا- تركيا تستدعي سفراء 10 دول من بينها ألمانيا، الألمانية، https://bit.ly/3pC8e53

6- عثمان كافالا: تركيا تعلن سفراء 10 دول “أشخاصا غير مرغوب فيهم” بسبب أزمة احتجاز المعارض البارز، bbc، https://bbc.in/3Gjk7T0

7- “لا تعطوا تركيا درسًا.. من أنتم؟”.. أردوغان لسفراء دول دعوا للإفراج عن عثمان كافالا، cnn، https://cnn.it/3GrEJJd

8- من هو عثمان كافالا الذي تسبب في أزمة بين تركيا و10 دول؟ https://bit.ly/3jQena7

محمد المنبر

عن الشبكة نت

%d مدونون معجبون بهذه: