الرئيسية 8 الشبكة الثقافية 8 ديكور وأزياء 8 مشكلة كل محجبة ترغب في إطلالة أنيقة وبسيطة
مشكلة كل محجبة ترغب في إطلالة أنيقة وبسيطة

مشكلة كل محجبة ترغب في إطلالة أنيقة وبسيطة

روزان: تصميماتنا ستحل مشكلة كل محجبة ترغب في إطلالة أنيقة وبسيطة

مشكلتي الأساسية عند شراء الملابس سواء من ماركات عالمية أو لا هي عدم تناسبها مع الحجاب سواء كانت شفافة، قصيرة نوعًا ما أو غيرها من المشكلات التي تواجه كل فتاة محجبة. 

ومن أكثر الملابس التي أبحث عنها ونادرًا ما أجدها هي تلك الأنيقة التي لا تحتاج لارتداء الكثير من الطبقات بداية من الفساتين السوارية  وحتي الكاجوال… وعلى ما يبدو أن هذا الستايل الأنيق والمريح للفتاة المحجبة متواجد بتصميمات روزان Rozanفهاتين الأختين حققتا المعادلة الصعبة للفتيات المحجبات بين تصميمات أنيقة تلائم كل فتاة محجبة وبين كونها عملية ولا تتطلب منك ارتداء طبقات عديدة لكى تحصلى على اللوك المناسب.  ولمعرفة المزيد عن تصميمات روزانا، يمكنك متابعة المقابلة ومشاهدة عدد من تصاميمهم.

حدثانا عن أنفسكما؟

سوزان وروان السعدي توأم، 25 سنة مصممتا أزياء وصاحبتا العلامة التجارية روزان ديزاينز.

كيف بدأتما في عالم تصميم الأزياء بالرغم من أن دراستكما ليس لها علاقة بالموضة؟

لطالما أحببنا مجال تصميم الأزياء وكنا نرغب بدراسته أكاديميا في الجامعة، ولكن دراستنا للتخصص العلمي في المدرسة وتفوقنا في المواد العلمية جعل ذلك أمراً مستبعداً (على الأقل في نظر والدتنا التي أرادت أن ندخل مجال الطب والصيدلة) لذلك قررنا أن ندرس إدارة الأعمال بتخصص التمويل المالي كحل وسط ولمعرفتنا بأهمية الإلمام بالجانب الإداري والمادي لإنشاء شركة ناجحة.

خلال سنوات الدراسة لم نفقد طموحنا بدخول مجال الأزياء، بل عززناه بشهور من التدريب في شركات التسوق عبر الانترنت، تعلمنا في التدريب كل ما هو أساسي في عالم التجارة الاكترونية والأزياء وفهم السوق المحلي مما سهل علينا قرار بدء روزان ديزاينز في يونيو 2014 (مباشرة فور تخرجنا).

كيف اخترتما اسم العلامة؟

جمعنا اسمينا في كلمة واحدة روان وسوزان = روزان ومعناه الجميلة الرقيقة الرزينة وروح الشمس. وكان من حسن حظنا أو (من نصيبنا) أن يحمل معنى اسم روزان الصفات الإيجابية التي تتحلى بها من ترتدي روزان.

ما الذي يميز تصاميم روزان عن أي خط إنتاج آخر للمحجبات؟

ما يميز روزان هو الإحساس في اختيار القماش واختيار القصات. نسعى دائماً لاختيار أفضل أنواع الأقمشة التي لا تشف ولا تتجعد بسهولة لتسمح لمرتديتها بالحفاظ على أناقة مظهرها لأطول فترة ممكنة ولنسمح لها بأن تتحرك بخفة فلا داعي لأن ترتدي عدة طبقات للحفاظ على معايير السترة التي يتطلبها الحجاب.

في القصات دائمًا نحاول أن نجاري دور الأزياء العالمية ونعتمد ألوانًا وتصاميم رائجة وأحيانا جريئة لنجرد ملابس المحجبات أو الـ Modest Fashion  من صبغة الرتابة والألوان الباهتة.

في تشكيلات روزان قطع عملية وقطع للمناسبات تلبي أكبر شريحة من السيدات باختلاف وظائفهن وأعمارهن.  وكل القطع مصممة بطريقة يسهل بها إتمام الوضوء خارج المنزل ومن الممكن تنسيقها بشتى الطرق لمختلف الستايلات. 

هل حضرتما أي عروض أزياء أو تسعون لحضورها؟

غالبًا نتواجد كضيوف في فاشون فوروورد وفي أسبوع الموضة العربي كما أننا حضرنا أسبوع الأزياء المحتشمة في نسخته الأولى ديسمبر  2017. ولكن كعلامة تجارية قمنا بتنظيم عرض الأزياء الخاص بنا في أبريل 2015 ولم نكرر التجربة بعد. هناك الكثير من العروض التي نسعى لحضورها والمشاركة بها طبعا كأسبوع الأزياء المحتشمة في لندن وأسبوع الموضة في باريس ونيويورك. ربما يوما ما!

عند بداية روزان لم يكن لديكما إمكانيات وفيرة، فكيف تغلبتم على ذلك؟

حظينا بدعم كبير من إخوتنا لإنشاء الشركة وحصلنا على الدعم المعنوي بفوزنا بجائزة رواد المستقبل في أكبر حدث للشركات الصغيرة والمتوسطة في الوطن العربي (Stars of Business). كما كان لمسابقة (هدفي) لسيدات الأعمال دور كبير في استمرارنا في السنوات الصعبة الأولى حيث فزنا بالمرتبة الثانية بين ألف مشروع في حفل ضخم. فوزنا بالمسابقة أهلنا لحضور ورشات ومحاضرات مع نخبة من المختصين في عالم التسويق والمبيعات مما أضاف لمعلوماتنا وثقتنا بمنتجنا كما أمدنا بالكثير من العلاقات المفيدة على صعيد إدارة العمل لوجستيًا. وشيئاً فسيئاً اصبحت روزان شركة قائمة بنموذج عمل ناجح.

ما هي العوائق التي تواجهكما وكيف تتغلبان عليها؟

أكبر العوائق ارتفاع كلفة الإنتاج، حيث أننا نقوم بتصنيع منتجاتنا في دولة الإمارات للحفاظ على الجودة ومراقبتها عن كثب وندرس حاليًا خطط للإنتاج من شأنها أن تحل هذه المشكلة.

كما أننا نواجه بعض الصعوبة في إقناع شريحة معينة من السيدات بالتسوق الإلكتروني. فهناك نسبة كبيرة من السيدات لا يؤمن بعد بشراء قطع لم يجربنها أو كانت لهن تجربة سيئة مع مواقع أخرى. نحاول التغلب على ذلك بتصميم قطع غير متوفرة في أي مكان آخر، وعن طريق العروض والتنزيلات، بالإضافة لتصوير القطع عدة مرات من عدة زوايا ونستعين أحياناً بمدونات الموضة والفاشونيستاز لإعطاء متابعاتهن تقييم موضوعي لقطعنا ولمساعدتهن بتنسيقها بطرق مختلفة.

ما هي خططكما للمستقبل؟

دائماً ما تشمل خططنا إطلاق مجموعة جديدة. حالياً أصبح لمتابعينا في الشارقة فرصة تجربة منتجاتنا في معرض كوين كراون ونطمح لأن نوفر التشكيلة في بوتيكات أخرى. نسعى لإنتاج قطعنا بكميات أكبر، ولأن نشارك في معارض أكثر ونعرض قطعنا على مواقع أكثر.

بعد هذه الخبرة، ما هي الرسالة التي توجهانها للفتيات العرب؟

لا تفقدن الأمل في متابعة طموحكن، وحتى لو لم يكن الوقت مناسبًا  الآن أو كانت الظروف لاتسمح، ستكون في المستقبل. تحلي بالشجاعة وابدأي … لا داعي لأن يكون نموذج العمل أو المنتج مثالياً من اللحظة الأولى… طالما أنك بدأتي هناك دائماً مجال للتحسن.

عن ahmed

%d مدونون معجبون بهذه: