الرئيسية 08 الشبكة الثقافية 08 التربية والتعليم 08 7 خطوات تخلصك من القلق والاكتئاب

7 خطوات تخلصك من القلق والاكتئاب

تنتاب المرء حالة من الاكتئاب والإحباط، من آن لآخر، وقد يؤثر ذلك على حالته النفسية والذهنية، ما يقعده عن العمل أو تحصيل العلم، أو حتى الخروج للتنزه والترفيه، لكن من الضروري أن يتحرك سريعاً لتجاوز ذلك، وتعزيز صحته النفسية والذهنية.

ويصيب الاكتئاب 3.8% من الأشخاص؛ 5.0% منهم من البالغين، و5.7% من الذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً، وفق منظمة الصحة العالمية.

ومن أعراض الاكتئاب الحزن والمزاج السيئ، والشعور باليأس، والشعور بالضيق، والقلق، وكذلك الشعور بالعجز، واختفاء الاهتمام بالأشياء، والإحساس بعدم وجود أي متعة من الحياة، وقد يصل الأمر إلى التفكير في الانتحار.

وينصح علماء الدين والنفس بعدد من الخطوات لتجاوز حالة الاكتئاب، وتعزيز الحالة النفسية للإنسان، من خلال 7 أمور، هي:

أولاً: ذكر الله تعالى، مصداقاً لقوله عز وجل: ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ﴾ (الرعد: 28)؛ أي تسكن قلوبهم وتستأنس بذكر الله؛ لأن ذكر الله حصن لا تصل إليه عوامل القلق والاضطراب، كما أن ذكر الله يربط العبد بربه كما في الحديث القدسي أن الله سبحانه يقول: «أنا مع عبدي إن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه»، فكيف يستغني العبد عن ذكر الله الذي يقربه إلى خالقه، ومن تقرب إلى الله ارتقى واطمئن.

ثانياً: الخروج والمشي في الطبيعة، وقد أثبتت الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين ساروا في الطبيعة شعروا بانخفاض في معدلات الاكتئاب، وأن الوقت الذي قضوه في الطبيعة ارتبط بزيادة المشاعر الإيجابية لديهم، وتحسين الانتباه والمرونة العقلية، بحسب مجلة «علم النفس الإيجابي».

ثالثاً: التواصل مع الآخرين وكسر حالة الوحدة والعزلة، من خلال الجلوس مع الأصدقاء والمقربين، كذلك التواصل مع الأطفال من خلال اللهو معهم، أو الاتصال بمن تحب وتبادل أطراف الحديث معه، أو الفضفضة مع شخص تثق فيه؛ لأن مجرد الحديث كفيل بتنفيس جزء مهم من مشاعر القلق والتوتر والاكتئاب.

رابعاً: الرياضة البسيطة أو الحركة، أو ممارسة بعض التمارين، أو المشاركة في الرياضات الجماعية، كذلك ركوب الدراجات، وغير ذلك من رياضات تجدد النشاط في الجسم، وقد ثبت وفق دراسة نشرت عام 2007م أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب عندما شاركوا في برنامج تمرين جماعي لمدة 16 أسبوعاً، تماثل 45% منهم للشفاء، وفقدوا بالتدريج شحنات من الاكتئاب والتوتر، وصولاً إلى حالة من الاستقرار والنشاط والحيوية.

خامساً: البحث عن جرعة من الحنان عبر عناق الأب، أو الأم، أو الزوجة، أو الشقيق؛ لأن من يحرمون من التواصل النفسي والعاطفي مع الآخرين معرضون للإصابة بالاكتئاب، وتفيد دراسة بريطانية في هذا الشأن نشرت في سبتمبر 2021م، بأن اللمسة الإنسانية يمكن أن تجعل الناس يشعرون بوحدة أقل، وأن من تواصلوا مع المقربين منهم حظوا بمزاج أكثر إيجابية من أولئك الذين عانوا من قطيعة وجفاء مع الآخرين.

سادساً: تذكّر نِعَم الله، وممارسة التأمل والتدبر، وتجنب الشعور بالذنب، وجلد الذات، واستشعار حكمة الله في كل شيء، وأن النفع والضر بيد الله، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، فعند استشعار تلك المعاني يشعر المرء بالسكينة، والقدرة على تجاوز القلق والاكتئاب الذي أحاط به، ففي دعاء سيدنا يونس عليه السلام: (لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) (الأنبياء: 87)، قال الله تعالى تعقيباً على هذا الدعاء: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ) (الأنبياء: 88).

سابعاً: مراجعة الحالة الصحية، واستشارة الطبيب إذا لزم الأمر، ولذلك ينصح المعهد الوطني الأمريكي للصحة العقلية بمشاركة أي أعراض للاكتئاب مع مقدم الرعاية الصحية، حيث تؤكد الدراسات الطبية أن ما بين 40% – 65% من الأشخاص الذين يعانون من نوبة قلبية يعانون من الاكتئاب، وقد يكون الاكتئاب بسبب الشعور بالألم نتيجة أمراض مزمنة، لذا يفضل استشارة المختصين، خاصة إذا طالت فترة الاكتئاب.

About Author

%d مدونون معجبون بهذه: