الرئيسية 8 الشبكة الجزائرية 8 اقوال الصحف الجزائرية 8 الترقوي العمومي: النقائص المسجلة ستعالج “تدريجيا”
الترقوي العمومي: النقائص المسجلة ستعالج “تدريجيا”

الترقوي العمومي: النقائص المسجلة ستعالج “تدريجيا”

أكد وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد  طمار اليوم الثلاثاء بالجزائر على ضرورة معالجة النقائص المسجلة من طرف المواطنين المستفيدين من السكنات تدريجيا واحترام الوعود المقدمة لهم في هذا  الإطار.

 وخلال زيارة عمل وتفقد قام بها إلى حي درموش ببلدية برج البحري بالعاصمة  (600 مسكن ترقوي عمومي) للاطلاع على مدى انجاز توصيلات الغاز والكهرباء  للمواطنين المستفيدين إلى جانب تحري مدى التزام مسئولي القطاع بالالتزامات  التي قدموها، قال الوزير أن هذه الزيارة تعد رسالة مباشرة لمسئولي قطاعه بضرورة  “احترام الوعود المقدمة للمواطنين “والتكفل بانشغالاتهم،  طالما أن هذه  الانشغالات تقدم بطريقة حضارية.

وتابع :” زيارتنا اليوم هي رسالة للمسئولين بأنه عندما نعد ينبغي أن نفي  بالوعد, هناك نقائص يجب أن تواجه بالإمكانيات المتوفرة والإرادة, طالما أن  الانشغالات تطرح بطريقة حضارية”.

والتقى الوزير خلال الزيارة بممثلي الحي الذين أبدوا ارتياحهم لقاء المجهودات  المبذولة للتكفل بالنقائص المسجلة، والتي مكنتهم من الاستفادة بشكل كامل من  مختلف الإمدادات الضرورية من كهرباء وغاز ومياه.

وقال طمار في حديثه إلى المواطنين أن القطاع عمل بنظام الأولوية، حيث  تم الحرص على توفير السكن للمواطنين ثم البدء في استكمال باقي الاحتياجات  وانجاز مساحات للرياضة والترفيه وغيرها .

كما استمع طمار إلى انشغالات مواطني هذا الحي  المتعلقة بنقص إمدادات الغاز والكهرباء والماء خلال زيارته السابقة في 28 أوت الماضي، ووعد بالتكفل بها.

من جهة أخرى ثمن الوزير دور المؤسسات المصغرة العاملة في مجال  تسيير الأحياء  من حيث الأمن والنظافة والصيانة-التي التقى عددا من ممثليها- مبديا رغبته في  تعميم هذه التجربة على باقي الأحياء السكنية عبر الوطن.

وفتحت هذه المؤسسات مناصب شغل بعقود عمل ثابتة ، حيث توظف حراسا وأعوان نظافة  وأعوان صيانة توفر لهم مختلف الضروريات لممارسة مهامهم.

وتحادث الوزير مع ممثلي هذه المؤسسات حول الصعوبات التي يواجهونها في الميدان مبرزا أن الأبواب مفتوحة لتلق اقتراحاتهم والنظر في القوانين المنظمة  لمجال عملهم إذا تطلب الأمر ذلك.

يذكر أن وزير السكن كان قد حدد تاريخ 15 سبتمبر المقبل كآخر مهلة لإطلاق باقي المشاريع المبرمجة بصيغة الترقوي العمومي بولاية الجزائر. 

واستفادت العاصمة من حصة مقدرة ب 26 إلف و200 وحدة سكنية من السكن الترقوي  العمومي منها 21 ألف و695 وحدة تم إطلاقها و15 ألف و754 وحدة قيد الانجاز إلى  جانب تسليم 5941 وحدة و4505 وحدة لم تنطلق بعد.

الخبر

عن mohamed