وفاز أردوغان بأكثر من 52 بالمئة من الأصوات في جولة الإعادة الرئاسية، الأحد، والتي جاءت بعد أسبوعين من إخفاقه في تحقيق نصر حاسم من الجولة الأولى.

لكن غالبية الناخبين الأتراك في الجولة الثانية اختاروا أردوغان وفضلوه على منافسه كمال كيلجدار أوغلو، ما أظهر دعمهم لرجل يرون أنه زعيم قوي

وفي خطابين – أحدهما في إسطنبول والآخر في أنقرة – شكر أردوغان الأمة على تكليفه بالرئاسة لخمس سنوات أخرى.

وقال أردوغان أمام مئات الآلاف الذين تجمعوا خارج القصر الرئاسي في أنقرة: “لم يخسر أحد اليوم. جميع الـ85 مليون تركي فازوا. كشرط للمسؤولية الممنوحة لنا من أمتنا، لا نشعر بالإهانة أو الاستياء أو الغضب من أي شخص”.

وأضاف: “حان الوقت الآن لتنحية كل النقاشات والصراعات بخصوص فترة الانتخابات جانبا. حان الوقت كي نتحد حول أهدافنا وأحلامنا الوطنية”.

وتابع: “لسنا الفائزين الوحيدين. الفائز هو تركيا. أمتنا بكل أطيافها فازت”.

تحتفل تركيا بالذكرى المئوية لتأسيسها هذا العام.

في سياق متصل، قال أردوغان: “الإرهابي الذي قتل 51 من إخواننا الأكراد في ديار بكر هو سيلو (صلاح الدين دميرطاش ، الزعيم الكردي المسجون)”.