الرئيسية 8 الشبكة الرياضية 8 الدوريات الاجنبية 8 أتلتيكو مدريد وجهة الهاربين من نادي تشيلسي
أتلتيكو مدريد وجهة الهاربين من نادي تشيلسي

أتلتيكو مدريد وجهة الهاربين من نادي تشيلسي

نجح أتلتيكو مدريد الإسباني، في استعارة المهاجم ألفارو موراتا، من صفوف تشيلسي الإنجليزي، خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية.

وسعى الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني للروخيبلانكوس، لتدعيم الخط الهجومي لفريقه، بضم موراتا الذي يمتلك خبرة جيدة في الليجا، حيث لعب من قبل بصفوف ريال مدريد.

ويبدو أن أتلتيكو مدريد، بات بوابة الهروب من جحيم الأزمات في تشيلسي الإنجليزي.

موراتا

عانى المهاجم الإسباني من أزمة كبيرة رفقة البلوز، حيث فشل في إثبات قدراته مع النادي اللندني، ليواصل فترة التخبط، بعد أن عاش فترة استثنائية بقميص يوفنتوس.

وخاض موراتا موسمين مع يوفنتوس كان من أبرز المهاجمين في أوروبا، ليستعيده ريال مدريد.

ورفض موراتا دور البديل في ريال مدريد، رغم خوضه 43 مباراة في جميع المسابقات، وتسجيله 20 هدفا، ليقرر الانتقال إلى تشيلسي.

ومع تشيلسي شارك في 72 مباراة، ولم يسجل سوى 24 هدفا وصنع 6 أخرى، ليبحث عن طوق نجاة آخر في نادي طفولته، أتلتيكو مدريد.

ورغم هجوم جماهير أتلتيكو مدريد، وإظهار عدم رضاها عن الصفقة، لكن سيميوني دافع عن موراتا، وأكد أنه سيكون صفقة مفيدة للفريق.

وصرح موراتا خلال المؤتمر الصحفي لتقديمه: “لا يجب عليك إقناعي للقدوم إلى أتلتيكو. أعرف أنني خضت مغامرات كثيرة. كان مصيري في النهاية أن أصبح هنا. أتوق للتدرب مساء اليوم مع باقي الزملاء وتحت إمرة دييجو سيميوني”.

دييجو كوستا

 

تألق دييجو كوستا، مع تشيلسي بشكل لافت، وفاز بلقب البريمييرليج عامي 2015 و 2017، وكان أحد الأعمدة الرئيسية للفريق اللندني، لكنه دخل في صدام مع الإيطالي أنطونيو كونتي، مدرب الفريق آنذاك.

وقال كوستا للصحفيين: “سأكون صريحاً معكم، باليوم التالي بعد نهاية الموسم أرسل لي كونتي رسالة أخبرني فيها أنه لن يعتمد علي الموسم القادم لذا علي أن أرحل“.

وأشار كوستا إلى أن علاقته السيئة مع كونتي، هي سبب عدم رغبته في الاستمرار، وقرر العودة لبيته السابق أتلتيكو مدريد، الذي كان مُعاقبا وقتها بعدم إبرام أي صفقات، وانتظر حتى نهاية العقوبة لعدة أشهر قبل اللعب مجددا للروخيبلانكوس، في يناير عام 2018.

فيليبي لويس

بعد تحقيقه لقب الليجا مع أتلتيكو مدريد، رحل إلى صفوف تشيلسي، في صيف عام 2014 في صفقة بلغت قيمتها 20 مليون يورو.

ولكن مشاركة لويس في البريمييرليج اقتصرت على 9 مباريات كأساسي و6 مباريات كلاعب بديل فقط طوال الموسم، بجانب مشاركته في 5 مباريات في دوري الأبطال.

وفضل الظهير البرازيلي الرحيل بعد موسم واحد فقط عن البلوز، بسبب عدم اعتماد البرتغالي جوزيه مورينيو (مدرب البلوز وقتها) عليه بصورة كبيرة.

وكالعادة حين تتأزم الأمور، يكون العودة للبيت هو القرار، وقد حدث ذلك مقابل 16 مليون يورو، وبحوزته لقب البريمييرليج وكأس رابطة المحترفين.

 

 

 

 

عن ahmed

%d مدونون معجبون بهذه: