الرئيسية 08 الشبكة الاخبارية 08 أخبار عالمية 08 الجزيرة إغلاق مكاتبنا فعلٌ اجراميٌ وانتهاك فاضح لحرية الصحافة

الجزيرة إغلاق مكاتبنا فعلٌ اجراميٌ وانتهاك فاضح لحرية الصحافة

قالت شبكة الجزيرة الإعلامية اليوم الأحد، إنّ قرار الحكومة الإسرائيلية بإغلاق مكاتبها في “إسرائيل” خطوة الممعنة في التضليل والافتراء.

واستنكرت شبكة الجزيرة في بيانٍ لها، الفعل الذي وصفته بـ “الإجرامي” المتعدي على حقوق الإنسان في الوصول إلى المعلومات، مشيرةً إلى أنّه من المفارقة أن تغلق حكومة الاحتلال مكاتبها بالتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وأكدت حقها في استمرار تقديم خدماتها للجمهور عبر العالم، وهو ما تكفله المواثيق الدولية، موضحةً أنّ “قمع إسرائيل للصحافة الحرة للتستر على جرائمها بقتل الصحفيين واعتقالهم لم يثننا عن أداء واجبنا”.

وذكّرت شبكة الجزيرة في بيانها، بأن أكثر من 140 صحفيا فلسطينيا استشهدوا في سبيل الحقيقة منذ بداية الحرب على غزة في السابع من أكتوبر/ تشرين أول 2023.

وجددت النفي القاطع للادعاءات الإسرائيلية الواهية بشأن خرقها الأطر المهنية الضابطة للعمل الإعلامي، مشددةً على التزام شبكة الجزيرة الثابت بالقيم الواردة في ميثاقنا للشرف المهني.

ودعت المؤسسات الإعلامية والحقوقية لإدانة تعديات سلطات إسرائيل المتكررة على الصحافة والصحفيين، مضيفةً: “سنسلك كل السبل أمام المنظمات الدولية والقانونية لحماية حقوقنا وطواقمنا”.

وفي وقتٍ سابق من اليوم، قررت الحكومة الإسرائيلية في اجتماعها الأسبوعيّ، وبالإجماع على قانون إغلاق قناة الجزيرة الذي اقترحه وزير الاتّصالات الإسرائيلي شلومو قرعي.

ويتضمن قرار الحظر بحسب ما أوردته الإذاعة الإسرائيلية، أمرًا بوقف بث القناة باللغتين العربية والإنجليزية من خلال موفّري المحتوى في “إسرائيل”، وإغلاق المكاتب ومنع الوصول إلى المواقع الإلكترونية.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” أنّ وزير الاتصالات الإسرائيلي يعتزم التوجّه لقائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي لمنع عمل الجزيرة في الضفة الغربية أيضًا.

وقانون إغلاق قناة الجزيرة أقرّه الكنيست قبل أكثر من شهر، لكنّه ينص على أنه لا يمكن لوزير الاتصالات التحرّك ضد قناة أجنبية تعمل ضد الدولة إلّا بعد الحصول على رأي أمني، كما أن ذلك يتطلّب موافقة الحكومة أو مجلس الوزراء.

وقبل نحو شهر، قال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو إنه سيتحرك على الفور لإغلاق القناة، ويمنح القانون الجديد رئيس الحكومة الإسرائيلي سلطة إغلاق بث القناة في “إسرائيل”.

وينص مشروع القانون على أنه إذا اقتنع رئيس الحكومة الإسرائيلية بأن محتوى بث قناة أجنبية تبث في “إسرائيل” “يضر بالفعل بأمن الدولة”، يجوز لوزير الاتصالات، بموافقة رئيس الحكومة وموافقة مجلس الوزراء أو الحكومة، اتخاذ إجراءات، مثل: إيقاف بث القناة الأجنبية، إغلاق مكاتب القناة الأجنبية، إعطاء تعليمات بحجب الموقع الإلكتروني للقناة الأجنبية أو مصادرة الجهاز المستخدم في البث.

وصفت حركة المقاومة الإسلامية حماس قرار حكومة الاحتلال إغلاق مكتب قناة الجزيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة بأنه انتهاك فاضح لحرية الصحافة ويأتي انتقامًا من دور القناة في فضح جرائم الاحتلال.

وقالت “حماس” في تصريح صحفي اليوم الأحد إنّ “قرار المجرم نتنياهو وحكومته النازية إغلاق مكتب قناة الجزيرة ومنعها من العمل والتغطية الصحفية؛ هو انتهاك فاضح لحرية الصحافة، وإجراء قمعي وانتقامي من دور قناة الجزيرة المهني في فضح جرائم الاحتلال وانتهاكاته التي يرتكبها جيشه النازي المجرم ومستوطنوه الإرهابيون ضد شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة”.

وأضافت الحركة أن القرار يأتي تتويجاً للحرب المعلنة ضد الصحفيين الذين يتعرضون لإرهاب صهيوني ممنهج بهدف إخفاء الحقيقة.

وأكدت الحركة أن استهداف الاحتلال لقناة الجزيرة، والتضييق على موظفيها إلى حد الشروع بالقتل، كما حدث مع الشهداء شيرين أبو عاقلة، وحمزة الدحدوح، وسامر أبو دقة، وقمع كافة الصحفيين وقتلهم بشكلٍ متعمد، حتى بلغ عدد الشهداء منهم 141 صحفيًّا في قطاع غزة خلال 7 أشهر، يكشف زيف ادعاء الكيان المحتل بحرية الصحافة والعمل الصحفي.

وشددت على أن هذا القمع بحق الصحفيين يشكل انتهاكاً جسيماً وقمعاً للحريات، ما يستدعي وضع الكيان على رأس القائمة السوداء للدول والكيانات التي تمارس الإرهاب والتضييق على العمل الصحفي.

وأدانت “حماس” بشدّة هذا القرار الاحتلالي، داعية المؤسسات الحقوقية والصحفية الدولية إلى إدانته، واتخاذ إجراءات عقابية ضد الكيان الصهيوني، بما في ذلك إلغاء عضويته في المؤسسات والتجمعات الصحفية الدولية كخطوة لإجبار هذا الكيان المارق على احترام العمل الصحفي، وعدم التعرّض للصحفيين الذين يواصلون دورهم ورسالتهم في كشف الحقيقة وخدمة الإنسانية.

وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو كتب على منصة إكس إن حكومته قررت بالإجماع إغلاق مكاتب الجزيرة التي وصفها بقناة التحريض.

وهاجم مسؤولون في إسرائيل ومتحدثون رسميون، قناة الجزيرة مرارا بعد أن أفردت مساحة واسعة لتغطية الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة منذ نحو 7 أشهر، وبثت مقاطع فيديو تظهر استهداف مسيرات إسرائيلية لمدنيين فلسطينيين وطالبي مساعدات الإسقاطات الجوية.

 

 

About Author

%d مدونون معجبون بهذه: