الرئيسية 08 الشبكة الاخبارية 08 اصداء الصحافة 08 الاحتلال يواصل حرب الإبادة وجامعات أمريكية تخضع لمطالب المحتجين

الاحتلال يواصل حرب الإبادة وجامعات أمريكية تخضع لمطالب المحتجين

دخلت عملية «طوفان الأقصى» يومها الـ211، وسط مواصلة قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب حرب الإبادة الجماعية في قطاع غزة، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي ومجازر دامية ضد المدنيين.

وفيما يلي متابعة لأبرز التطورات:

عشرات الشهداء والجرحى

يواصل الاحتلال عدوانه على غزة، حيث استشهد وأُصيب عشرات المواطنين غالبيتهم أطفال ونساء، في قصف الاحتلال المتواصل على أنحاء متفرقة في القطاع، اليوم السبت.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) بانتشال جثامين ثلاثة شهداء، من تحت أنقاض منزل استهدفه الاحتلال بمنطقة الصفطاوي شمال مدينة غزة.

وفي مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، وصل شهيدان و5 مصابين، جراء استهداف طائرات الاحتلال منزلا على طريق صلاح الدين.

وانتشلت طواقم الإنقاذ والدفاع المدني 7 جثامين متحللة لشهداء من مختلف الفئات والأعمار من مناطق متفرقة في خان يونس، جنوب قطاع غزة، وما زالت عمليات البحث متواصلة لانتشال جثامين في أماكن متفرقة بالمدينة.

وفي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ارتقى شهيدان أحدهما طفل، وأصيب آخرون، جراء استهداف طائرات الاحتلال الحربية منزلا في حي الجنينة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن ارتكاب الاحتلال 3 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 32 شهيدا و 41 مصابا خلال الـ 24 ساعة الماضية

وبذلك ترتفع حصيلة العدوان إلى 34654 شهيدا و 77908 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضي.

“القسام” تستهدف ثكنة للاحتلال

تواصل المقاومة الفلسطينية عملياتها والتصدي للقوات الصهيونية المتوغلة في عدة محاور من غزة، حيث أعلنت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم السبت عن استهداف ثكنة عسكرية في محور “نتساريم” بقذائف الهاون.

“حماس” في القاهرة لاستئناف المفاوضات

توجه وفد من حركة “حماس”، اليوم السبت، إلى القاهرة لاستكمال المباحثات بشأن صفقة تبادل الأسرى ووقف العدوان في غزة.

وقالت الحركة إن توجه وفدها إلى القاهرة يأتي في ضوء الاتصالات الأخيرة مع الوسطاء في مصر وقطر، مؤكدة تعاملها بإيجابية مع مقترح وقف إطلاق النار الذي تسلمته مؤخراً.

وأضافت: إننا في حركة حماس وقوى المقاومة الفلسطينية عازمون على إنضاج الاتفاق، بما يحقّق مطالب شعبنا بوقف العدوان بشكل كامل، وانسحاب قوات الاحتلال، وعودة النازحين، وإغاثة شعبنا وبدء الإعمار، وإنجاز صفقة تبادل جادة.

تطورات الحراك الطلابي الأمريكي

إضراب عن الطعام في جامعة برينستون

دخل طلاب في جامعة برينستون الأميركية، اليوم السبت، في إضراب عن الطعام، تضامنا مع أهل غزة.

وقال أعضاء “مخيم التضامن مع فلسطين” بجامعة برينستون في بيان: “بدأنا إضرابا عن الطعام تضامنا مع الفلسطينيين في غزة، الذين يئنون تحت الحصار الإسرائيلي المستمر”.

وأضاف البيان أن قرار الإضراب يأتي ردا على رفض الإدارة الأميركية تلبية مطالبنا، بسحب دعمها لـ”إسرائيل”.

وذكر أن “معطيات الأمم المتحدة تظهر أن غزة تحتضن العدد الأكبر من الأشخاص الذين يواجهون مجاعة بمستوى كارثي”، مشيرا إلى أن “العشرات اضطروا إلى استخدام علف الحيوانات دقيقا لصنع الخبز والإفطار خلال شهر رمضان”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

تصويت لحجب الثقة عن رئيس جامعة إيموري

يصوت أعضاء هيئة التدريس بكلية الآداب والعلوم في جامعة إيموري بولاية جورجيا، لصالح حجب الثقة عن رئيس الجامعة.

وقالت شبكة “سي إن إن” الأميركية، اليوم السبت: إن التصويت يأتي على خلفية استدعاء الشرطة ضد الطلاب المحتجين على العدوان “الإسرائيلي” المستمر على غزة، وفق ما نقلت “الجزيرة”.

جامعات تتوصل لاتفاق مع الطلبة المتظاهرين

وفي جامعة إيفرغرين الأميركية، توصلت إدارة الجامعة لمذكرة تفاهم مع الطلاب المحتجين المؤيدين لفلسطين.

وذكرت صحيفة “كولومبيان”، الجمعة، أنه تم التوصل إلى تفاهم بين الطلاب والإدارة في 30 أبريل الماضي، وقبول مطالب المتظاهرين الذين وافقوا على إزالة مخيمهم.

وبموجب مذكرة التفاهم، سيصدر رئيس الجامعة جون كارمايكل بيانا يطالب فيه بوقف إطلاق النار في غزة، والإفراج عن جميع المحتجزين وتوسيع المساعدات الإنسانية.

كما تعهدت الجامعة بعدم الموافقة على برامج الدراسة بالخارج، في “إسرائيل” أو غزة أو الضفة الغربية، أثناء استمرار الصراع، أو برامج في مناطق قد يُمنع فيها الطلاب بسبب هويتهم اليهودية أو الفلسطينية، بحسب وكالة “الأناضول”.

وأفادت وكالة “سي أن أن” الأميركية، أن إدارة جامعة كاليفورنيا ريفرسايد توصلت إلى اتفاق مع طلبتها يضمن إنهاء مخيمهم الاعتصامي، بعد أن تعهدت الجامعة بالشفافية والإفصاح عن الاستثمارات وبرامج التعاون الأكاديمي مع مؤسسات خارجية.

أيضاً تمكنت جامعات “نورث وسترن” و”براون” و”روتجرز” و”مينيسوتا”، من عقد اتفاقيات مع المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين، لكنها لم توافق على سحب استثماراتها من الشركات التي تتعامل مع “إسرائيل”، وفقًا لما نشره موقع “راديو صوت العرب من أمريكا” نقلا عن صحيفة USA Today.

About Author

%d مدونون معجبون بهذه: