الرئيسية 8 الشبكة الاخبارية 8 اخبار متنوعة 8 فصائل فلسطينية تندد بالضربات على النظام السوري وتعتبرها “عدوانا”
فصائل فلسطينية تندد بالضربات على النظام السوري وتعتبرها “عدوانا”

فصائل فلسطينية تندد بالضربات على النظام السوري وتعتبرها “عدوانا”

غزة: نددت فصائل فلسطينية ببدء الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، ضربات جوية على النظام السوري السبت، ووصفت ما يجري بأنه “عدوان إجرامي”.

وقالت حركة فتح ، التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنها “تقف بلا تحفظ مع وحدة الأراضي السورية ، وترفض المساعي الهادفة إلى تفتيتها او المس بوحدتها وسيادتها”.

وطالبت الحركة ، في بيان لمفوضية التعبئة والتنظيم فيها ، من دول العالم “أن تقف الى جانب أطفال فلسطين الذين يتعرضون للقتل اليومي على يد المحتل الإسرائيلي مثلما تدّعي وقوفها الى جانب أطفال سوريا”.

وشددت على أنه “آن الأوان لوقف المجازر الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل بدل اختلاق الأزمات وانتهاك سيادة الدول والعمل على تدميرها”.

وأكدت حركة فتح أن “الحل الوحيد للصراع في سوريا يكمن في الخيار السياسي بين كافة اطراف الصراع وبعيداً عن التدخلات والضغوط الخارجية”.

وفي السياق ، عبرت حركة الجهاد الإسلامي ، في بيان لها ، عن رفضها “أي تساوق مع العدوان الخطير على سوريا، وشجبها لسماح بعض الدول بفتح أجوائها وأراضيها أمام الطيران “المعادي”.

واعتبرت الحركة أن واشنطن “هي رأس الشر في العالم وتسعى من خلال سياساتها التي تستهدف المنطقة وشعوب الأمة لإدامة حالة الفوضى وتفكيك المنطقة وضرب مقومات وحدتها وتماسكها”.

ورأت الحركة أن “الهدف الحقيقي من هذا العدوان هو توفير مزيد من الدعم لإسرائيل وتشجيع سياساتها الإرهابية الغاشمة بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة كافة”.

من جهتها ، اعتبرت الجبهة الشعبية اليسارية لتحرير فلسطين أن “العدوان الجديد على سوريا يميط اللثام مجدداً عن وجه هذه الدول الاستعمارية الإمبريالية التي تتشدق بالقانون الدولي وحقوق الإنسان”.

وقالت الجبهة ، في بيان ، إن “العدوان على ضد دولة عربية لها سيادتها وشخصها الدولي في مؤسسات الأمم المتحدة مخالفاً للأعراف والمواثيق والمعايير الدولية”.

بدورها ، حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من “أن تستغل إسرائيل الهجوم على سوريا لتوسع بدورها سياستها الدموية ضد الشعب الفلسطيني”.

ودعت الجبهة الديمقراطية الأمم المتحدة بمجلس أمنها وجمعيتها العمومية إلى “التحرك لإدانة الهجوم على سوريا واتخاذ الإجراءات التي تصون سيادة الدول الأعضاء في المنظمة الدولية”.

ولم يصدر تعقيب حتى الآن عن كل من السلطة الفلسطينية وحركة “حماس″ بشأن التطورات الحاصلة في سوريا. (د ب أ)

عن mohamed