الرئيسية 8 تقارير الشبكة 8 إضراب عام وحداد يعم المدن الفلسطينية احتجاجا على مجزرة غزة
إضراب عام وحداد يعم المدن الفلسطينية احتجاجا على مجزرة غزة

إضراب عام وحداد يعم المدن الفلسطينية احتجاجا على مجزرة غزة

رام الله: عم الإضراب العام والحداد جميع مدن الضفة الغربية المحتلة، احتجاجا على المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي باعتدائه على تظاهرة سلمية في قطاع غزة الجمعة والتي أدت إلى استشهاد 16 فلسطينيا وإصابة أكثر من ألف آخرين.

وقال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير للاناضول “لقد استجابت الفصائل والقوى الفلسطينية لقرار الرئيس إعلان الحداد العام على أرواح ضحايا المجزرة التي ارتكبها الاحتلال في قطاع غزة”.

وأضاف “القوى الوطنيه والاسلاميه تعلن الإضراب الشامل في كل محافظات الوطن حدادا على أرواح الشهداء واستنكارا لمجزرة الاحتلال وإرهابه وسقوط العدد الكبير من الشهداء والجرحى في جريمه مبيته تستهدف أبناء شعبنا”.

واستهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، فعاليات احتجاجية قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل، إحياءً للذكرى 42 لـ”يوم الأرض”، تسبب بسقوط 16 شهيدا  ونحو 1416 مصابا في غزة، إضافة إلى 118 مصابا بمواجهات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وأعلن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، السبت، يوم حداد وطني في الأراضي الفلسطينية على أرواح الشهداء الذين سقطوا في قطاع غزة.

كما قررت الحكومة الفلسطينية تعطيل العمل السبت في كافة المؤسسات الرسمية وفي الجامعات والمدارس، احتجاجا على المجزرة التي ارتكبت بحق المدنيين في قطاع غزة.

وأعلنت فصائل العمل الوطني في طولكرم في بيان الجمعة اضرابا شاملا في مختلف المؤسسات والمدارس والجامعات بالمحافظة.

وهو أمر أعلنته أيضا لجنة التنسيق الفصائلي في كل من محافظات نابلس، والخليل، وجنين، وأريحا، وطولكرم.

و”يوم الأرض” هو تسمية تُطلق على أحداث جرت في 30 مارس/ آذار 1976، استشهد فيها ستة فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال مساحات واسعة من أراضٍ فلسطينية. (الاناضول)

دعوات ليوم غضب فلسطيني ردًّا على مجزرة “العودة”

%image_alt%

دعت القوى الوطنية والإسلامية، في الضفة الغربية والداخل المحتل إلى يوم غضب في وجه الاحتلال، اليوم السبت، عبر التوجه لنقاط التماس الممكنة في مدن وبلدات الضفة والداخل المحتل كافة؛ ثأرا وانتقاما لدماء الشهداء الذين ارتقوا أمس الجمعة في يوم الأرض.

فقد دعت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت للتوجه ظهر اليوم السبت، إلى المدخل الشمالي لمدينة البيرة -البالوع- للمشاركة في مواجهات غاضبة؛ رفضًا لممارسات قوات الاحتلال واعتداءاتها على مسيرات العودة الكبرى، واستمراراً في إحياء فعاليات يوم الأرض.

بدورها أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، أن اليوم السبت، يوم حداد على أرواح شهداء غزة.

وأكد منسق القوى في المحافظة عصام بكر، أن السبت هو يوم حداد وطني، وليس إضراباً تجارياً أو في المؤسسات أو المدارس.

من جانبها أعلنت القوى السياسية والفعاليات الوطنية في مدينة الخليل الحداد الوطني والإضراب الشامل في كل مرافق الحياة؛ حدادًا على أرواح الشهداء الذين سقطوا اليوم في فطاع غزة.

وفي السياق ذاته دعا “أحرار جبل النار” في مدينة نابلس كل مكونتها وعائلتها ومؤسساتها، للمشاركة في الجنازة الرمزية التي ستنطلق اليوم من مسجد الحج نمر بعد صلاة الظهر، “لتقول جبل النار كلمتها الحرة والشجاعة أن غزة ليست وحدها في معركة العودة والكرامة”.

وفي حيفا المحتلة، دعا نشطاء للمشاركة في تظاهرة غاضبة الساعة السابعة مساء اليوم، وذلك عند مفرق الشهيد باسل الأعرج، قرب “شارع اللنبي والألمانية” في المدينة.

كما ودعا النشطاء في النقب المحتل، للمشاركة في وقفة غاضبة وفاء لدماء الشهداء الذين ارتقوا في غزة، ورفضاً لممارسات الاحتلال، وذلك الساعة السادسة مساء قرب مفرق “السقاطي – شوكت”.

المركز الفلسطيني للإعلام

عن mohamed