الرئيسية 8 الشبكة الجزائرية 8 اخبار الشبكة الجزائرية 8 الجزائر وتركيا توقعان على سبع اتفاقيات شراكة وتعاون في مختلف المجالات
الجزائر وتركيا توقعان على سبع اتفاقيات شراكة وتعاون في مختلف المجالات

الجزائر وتركيا توقعان على سبع اتفاقيات شراكة وتعاون في مختلف المجالات

وقعت الجزائر وتركيا أمس الإثنين على سبع اتفاقيات شراكة وتعاون ومذكرات تفاهم تخص قطاعات السياحة ، الطاقة ، المحروقات، الفلاحة ، الثقافة و الدبلوماسية.

جاء هذا بمناسبة الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى الجزائر الرئيس التركي ، رجب طيب أردوغان ، و قد وقعت هذه الاتفاقات بحضور الوزير الأول احمد أويحيى و الرئيس  التركي بالإضافة إلى العديد من وزراء البلدين.

ويتعلق الاتفاق الأول، الذي وقعه عن الجانب الجزائري مدير التعاون والتبادل ما بين الجامعات، أرزقي سعيداني وعن الجانب التركي رئيس معهد ” يونوس أيرمي” سيريف أتس،  ببروتوكول تعاون بين جامعة سطيف والمعهد التركي لتطوير  اللغة التركية بالجزائر.

أما الاتفاق الثاني فيخص مذكرة تفاهم وتعاون بين مجمع سوناطراك والشركة  التركية بوتاس في مجال المحروقات، حيث وقع الاتفاق عن الجانب الجزائري الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك، عبد المومن ولد قدور و عن الجانب التركي الرئيس المدير العام لشركة بوتاس برهان أوزكان.

كما تم التوقيع أيضا في قطاع المحروقات على مذكرة تفاهم وتعاون بين مجمع  سوناطراك والشركتين التركيتين “رونيسونس” و ” بيغان”.

ووقع على مذكرة التفاهم ولد قدور والرئيس المدير العام لشركة رونيسانس ، ايرمان ايليكاك.

وفي مجال التعاون السياحي،وقع وزير السياحة حسان مرموري ووزير السياحة  والثقافة التركي نومان كورتولموس، على اتفاق تعاون في السياحة.

وتم أيضا التوقيع على بروتوكول تعاون لتثمين التراث الثقافي المشترك بين الجزائر وتركيا.

ووقع عن الجانب الجزائري وزير الثقافة عزالدين ميهوبي وعن الجانب التركي وزير  السياحة والثقافة نومان كورتولموس.

أما الاتفاق الخامس فيتعلق بمذكرة تفاهم وتعاون في مجال الفلاحة ووقع عن  الجانب الجزائري وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر  بوعزقي وعن الجانب التركي وزير الأغذية الزراعية والثروة الحيوانية، أحمد اسرف  فاكيبابا.

و في مجال التعليم العالي تم الاتفاق على تعزيز مكانة اللغة التركية بالجزائر و تكثيف تدريسها

كما وقع وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل ونظيره التركي ميفلوت  كافوزأغلو، على مذكرة تفاهم وتعاون بين المعهد الدبلوماسي للعلاقات الدولية  والأكاديمية الدبلوماسية بوزارة الخارجية التركية.

للتذكير يرافق الرئيس التركي،120 رجل أعمال و سيعقد منتدى أعمال جزائري تركي يسمح بتبادل وجهات النظر بلقاءات ثنائية و جماعية التي ستسفر على شراكات هامة.

أمين بوطالبي للإذاعة :أردوغان يرى في الجزائر الشريك الإستراتيجي و البوابة المناسبة لدخول إفريقيا

أكد مدير المركز العربي الافريقي للإستثمار و التطوير أمين بوطالبي أن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يرى في الجزائرالشريك الاستراتيجي و البوابة المناسبة له لدخول افريقيا ويعتبرها الأرض الخصبة للرمي بثقله للاستثمار فيها ونقل التكنولوجيا عالية الجودة وذلك لعدة اعتبارات منها الجانب السياسي ووقوف الجزائر على مسافة واحدة مع كل الدول

وقال ضيف الأولى إن الرئيس التركي يبحث في الوقت الحالي عن  بدائل اقتصادية في إفريقيا بعد تراجع أسعار النفط في السوق الدولية ويأخذ في الحسبان مسألة توفر الأمن في الجزائر ووزنها  السياسي في الاتحاد الافريقي ، فهو يرغب من تم في إقامة شراكة إقتصادية نوعية في بلادنا تطال عديد القطاعات قائمة على الاستفادة من الامتيازات مقابل نقل التكنولوجيا

وفي تحليله للعلاقات الجزائرية التركية أوضح ضيف الأولى أن تركيا تملك رؤية استشرافية لمستقبلها الاقتصادي ، فهي تراهن على مفاوضات مع الجانب الجزائري للتنازل عن  عن بعض الاجراءات المتعلقة بتسهيل دخول و خروج العملة الصعبة  وتبحث عن شراكة عمومية خاصة من الجانب التركي مع إزالة العراقيل كاملة  في وجه الاستثمارات و السعي لنزع تأشيرة الدخول بين البلدين في ظل الصعوبات التي يواجهها  المواطنون الأتراك إلا أن السلطات العمومية وحسب ذات المتدخل لها  حساباتها الصحيحة دائما 

  حجم الاتفاقيات المبرمة خلال هذه الزيارة الاقتصادية  يقدر ب 2.3 مليار دولار  

السوق الجزائرية سوق واعدة للمستثمرين الأتراك هكذا يعتقد بوطالبي الذي استشهد بحجم الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها خلال هذه الزيارة  فقط بقيمة 2.3 مليار دولار و عدد الشركات التركية الناشطة في الجزائر و المقدرة ب 290 شركة ، فيما حجم التبادل التجاري وحسب أرقام الجانب التركي بلغ 3 مليارات دولار مشيرا إلى أن هدف الأتراك هو الرفع من حجم المبادلات التجارية إلى ما قيمته 7مليارات دولار

وأبرز المتحدث أن الزيارة الاقتصادية للرئيس التركي تكتسي أهمية بالغة بالنظر إلى الوفد الاقتصادي المرافق له و المتكون من  كبار رجال الأعمال المهتمين بدخول إفريقيا من بوابة الجزائرممثلين ل127 شركة تركية  ولعل  البارز خلال هذه الزيارة هو اهتمام الأتراك بقطاعات جديدة على غرار المحروقات والاستثمار في مجال المطاعم التركية و السياحة بإنجاز منتجع سياحي إلى جانب القطاعات الأخرى التي تجسدت في التوقيع على عديد اتفاقيات شراكة .

المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية /

عن mohamed