الرئيسية 8 الشبكة الاخبارية 8 اخبار فلسطين الصامدة 8 اليوم العالمي لدعم حقوق الشعب الفلسطيني
اليوم العالمي لدعم حقوق الشعب الفلسطيني

اليوم العالمي لدعم حقوق الشعب الفلسطيني

الثلاثاء 30-1-2018
يصادف اليوم ذكرى اليوم العالمي لدعم حقوق الشعب الفلسطيني داخل أراضي عام 1948، هذا اليوم الذي انطلق لأول مرة عام 2016 والذي يشكل صرخة مدوية ضد سياسات التمييز العنصري السوداء للاحتلال الصهيوني

ولملاحقة إرهاب «إسرائيل « وإبطال مخططات اقتلاع أبناء الشعب من مدنهم وقراهم وفرض سياسات تضييق الخناق عليهم والاستيلاء على أراضيهم وهدم منازلهم وتمرير القوانين العنصرية ضدهم.‏

هذا اليوم الذي استذكرته وزارة الإعلام الفلسطينية في بيانها أمس واعتبرته بمثابة لحظة حرجة تعصف بالقضية الفلسطينية وتهدد الحقوق المشروعة وبخاصة بعد الإعلان الأمريكي المجحف الذي اطلقه الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشأن القدس..مشددة على أن الشعب الفلسطيني داخل أراضي عام 48 هو الشاهد الحي على النكبة وفظائع العصابات الصهيونية إبان النكبة وهو خط الدفاع الأول عن الهوية الوطنية والتمسك بالمقدسات الإسلامية والمسيحية».‏

وحيت الوزارة الشعب الفلسطيني والقيادات والأطر الوطنية في الجليل، والمثلث، والنقب، وفي كل المدن، والقرى، والبلدات في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 الذين أثبتوا في يوم الأرض وفي كل مناسبة ولحظة حرجة أنهم الأوفياء للقضية الفلسطينية وخير المدافعين عن الحقوق الوطنية مهيبة بوسائل الإعلام الوطنية والعربية والدولية إحياء هذا اليوم وتسليط الضوء على التحديات الخطيرة التي تواجه أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل وتنتظر التضامن الدولي لإبطال التمييز العنصري الذي يخالف كل القوانين الدولية ولعل قرية العراقيب في النقب التي هدمتها دولة الاحتلال 124 مرة الشاهد الحي على الإرهاب والصمود والحاجة لتدخل دولي.‏

الى ذلك دعا الأب مانويل مسلم قادة الفصائل الفلسطينية لفتح التجنيد الإجباري لبناء جيش لمواجهة مخططات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لافتا الى «ان هذا الزمان ليس للبكاء، بل زمان الصمود والثبات والشجاعة» أمام ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مؤامرات مشيرا الى ان طريق تحرير القدس يبدأ من فلسطين وليس من أي مكان آخر « مضيفا « فلسطين تعلو ولا يعلى عليها، شعب فلسطين يقوى ولا يُقوى عليه».‏

وحول الحديث عن نزع سلاح المقاومة مقابل أي مصالحة أو اتفاق قال مسلم:» كل يد تمتد لأخذ بندقية واحدة من يد مقاوم فلسطيني تُقطع»محذرا من انه» لو سقطت البندقية الفلسطينية سقطنا كلنا، وإن أُهينت البندقية ستهان نسائنا وأطفالنا».‏

الثورة

عن mohamed