الرئيسية 8 الشبكة الجزائرية 8 اخبار محلية متنوعة 8 تحقيقات في الزيادات العشوائية في اسعار المواد الاستهلاكية مع مطلع 2018
تحقيقات في الزيادات العشوائية في اسعار المواد الاستهلاكية مع مطلع 2018

تحقيقات في الزيادات العشوائية في اسعار المواد الاستهلاكية مع مطلع 2018

أكد وزير التجارة محمد بن مرادي أن باشرت تحقيقات في  الزيادات العشوائية التي مست معظم أسعار المواد الاستهلاكية منذ بداية العام الجاري ، وشدد على أن مصالح الرقابة تقوم بدورها وتطلع الوزارة دوريا عن وضعية الاسواق، معترفا في هذا الصدد بنقص عدد مخابر مراقبة الجودة في الجزائر، وقال إن قانون المالية 2018  يهدف إلى حماية الانتاج الوطني وأقر ضريبة استهلاك على المنتجات المستوردة ، بينما تم رفع الرسوم الجمركية بحوالي 60 بالمائة على 129 منتوج أجنبي.

واوضح بن مرادي لدى استضافته هذا الاثنين بفوروم الاذاعة ،أن بعض المنتجين والموزعين استغلوا فرصة الزيادات في أسعار الوقود، وحجة انخفاض قيمة الدينار لفرض زيادات عشوائية  وتبريرها على بعض المنتجات الاستهلاكية، مؤكدا أن فرق الرقابة تقوم بدورها على مستوى الاسواق والمحلات التجارية لفرض القانون، متأسفا في هذا الصدد استغلال منتجين اثنين يحتكران انتاج مشتقات الحليب من الاجبان والياوورت الوضع لفرض زيادات ، وأكد أن القضية على مستوى مجلس المنافسة للنظر فيها.

وفي هذا الصدد كشف وزير التجارة عن استحداث جهاز يتكفل بمتابعة مسار حليب الأكياس، بعد الندرة التي شهدتها الاسواق من هذه المادة المدعمة، مؤكدا أن الديوان الوطني للحليب يوفرة بودرة الحليب لـ 100 ملبنة على المستوى الوطني، 90 منها يملكها خواص ، غير أن الواقع أثبت أن حليب الاكياس يحول إلى المقاهي وبعض مصانع المكملات الغذائية على حساب العائلات.

 

 

ضريبة على الاستهلاك ورفع الرسوم الجمركية  على 129 أجنبي في قانون المالية 2018

من جهة أخرى أكد وزير التجارة أن قانون المالية 2018 جاء ليضع حدا للعجز في الميزان التجاري الذي بلغ مستويات مرتفعة خلال الثلاث سنوات الأخيرة قدرها بـ 10 ملايير دولار، فعوض أن تكون الوارات مكملة للانتاج الوطني اصبح الأمر بالعكس -يصيف وزارة التجارة- حيث تضاعفت الواردات بـ 6 مرات بين 1999 و 2014  لتناهز الفاتورة 60 مليار دولار سنويا ، وعلى هذا الأساس تقرر في قانوةن المالية 2018 فرض ضريبة على الاستهلاك على مجموعة من السلع والبضائع الستوردة ، فضلا عن رفع الرسوم الجمركية بـ 60 بالمائة على 129 أجنبي، كخطوة لرفع أسعارها ودفع المواطنين إلى مقاطعتها لفسح المجال أمام المنتوج المحلي زيادة على حظر استيراد حوالي 850 منتوجا.

وفي السياق ذاته، أكد بن مرادي أن مخاوف المنتجين وحتى المواطنين من هذه القائمة وانعكساتها على الوفرة ، في غير محلها ، مؤكدا أنه تم إعدادها بالتنسيق مع وزارتي الفلاحة والصناعة ، غير أنه اعترف بحدوث بعض الاضطرابات في التموين ستزول في غضون 3 أشهر بحسب تأكيدات وزير التجارة .

المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية

عن mohamed