الرئيسية 8 الشبكة الاخبارية 8 اخبار عاجلة 8 عاجلا .. قصف إيران لـ”عين الأسد” التي تضم قوات أمريكية بالعراق وخسائر مادية
عاجلا .. قصف إيران لـ”عين الأسد” التي تضم قوات أمريكية بالعراق وخسائر مادية

عاجلا .. قصف إيران لـ”عين الأسد” التي تضم قوات أمريكية بالعراق وخسائر مادية

أفاد ضابط عسكري بالجيش العراقي، اليوم الأربعاء، بوقوع خسائر مادية بقصف صاروخي إيراني استهدف قاعدة “عين الأسد” التي تضم قوات أمريكية، بمحافظة الأنبار، غربي العراق.

وقال الضابط -رفض الكشف عن هويته- وهو برتبة مقدم لـ”الأناضول”: إن تسعة صواريخ استهدفت قاعدة عين الأسد بناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي التي تضم القوات الأمريكية، مبيناً أن أعمدة النيران والدخان تصاعدت من القاعدة.

وأضاف الضابط العراقي أن خسائر مادية وقعت بصفوف القوات الأمريكية دون معرفة حجم الخسائر البشرية؛ لمنع القوات الأمريكية أي قوة عراقية من الاقتراب من مكان تواجدها، مرجحاً كذلك سقوط إصابات بصفوف القوات العراقية التي تتواجد في قاعدة عين الأسد.

ولفت الضابط العسكري إلى وجود طيران أمريكي كثيف فوق قاعدة “عين الأسد” تحسبًا من هجمات أخرى تستهدف القوات الأمريكية.

يذكر أن قاعدة “عين الأسد” سبق وأن تعرضت نهاية العام الماضي إلى قصف بالصواريخ من قبل جهة مجهولة.

وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن في بيان له فجر الأربعاء، استهدافه القاعدتين الأمريكيتين، بعشرات الصواريخ الباليستية، ردًا على عملية قتل القائد سليماني التي قامت بها الولايات المتحدة، الجمعة الماضية.

ووفقاً للبيان، فإن عشرات الصواريخ “أرض-أرض” قد أصابت القاعدتين.

وبعد الهجوم الإيراني على القاعدتين، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترمب أحيط علمًا بالهجوم، وأنه يتابع تطورات الأوضاع عن كثب.

في السياق ذاته، أعلن البيت الأبيض أن ترمب ترأس اجتماعًا أمنيًا ضم وزيري الخارجية، مايك بومبيو، والدفاع، مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان، مارك ميلي، ونائبه، مايك بنس.

وكان البيت الأبيض، قد أعلن أيضًا أن ترمب سليقي خطاباً للأمة، عقب انتهاء الاجتماع الأمني، قبل أن يصدر بياناً لاحقاً يؤكد انتهاء الاجتماع، وأن ترمب لن يلقي الخطاب.

بدورها أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن إيران أطلقت فجر الأربعاء (بتوقيت العراق) أكثر من 12 صاروخاً على قاعدتي عين الأسد وأربيل اللتين تستخدمهما القوات الأمريكية في العراق.

وأشارت إلى أنّ الإدارة الأمريكية بصدد تقييم الأضرار ودرس سبل “الردّ” على هذه الضربة التي قالت طهران: إنّها شنّتها انتقاماً لمقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق “القدس”، بغارة أمريكية في بغداد الأسبوع الماضي.

من جانبه، قال مساعد وزير الدفاع الأمريكي للشؤون العامة جوناثان هوفمان في بيان: إن الوزارة تجري “تقييماً أولياً للأضرار” وتدرس “الردّ” على الهجوم.

وتابع البيان أنه من الواضح أنّ هذه الصواريخ أطلقت من إيران واستهدفت على الأقل قاعدتين عسكريتين عراقيتين تستخدمهما القوات الأمريكية وقوات التحالف في عين الأسد وأربيل.

ويأتي هذا الهجوم الصاروخي، بعد نحو 24 ساعة فقط من ارتباك أمريكي مع إعلام الانسحاب من العراق ثم نفيه من قبل البنتاجون.

وكانت معلومات استخباراتية أمريكية كشفت عن تحركات عسكرية إيرانية، وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة إثر ضربة قاضية استهدفت، الجمعة الماضية، سليماني، والقيادي في مليشيات الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس.

وشكل هذا التطور تصعيداً كبيراً بين الولايات المتحدة وإيران، وهما حليفان لبغداد وسط مخاوف واسعة في العراق من تحول البلد إلى ساحة صراع بين واشنطن وطهران.

وكان الرئيس الأمريكي ترمب قد هدد، الإثنين، بفرض عقوبات على العراق إذا طالبت بغداد برحيل القوات الأمريكية بطريقة غير ودية.

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.

الكاتب :   الأناضول
مستشار روحاني: أي عمل عسكري مضاد سيُواجه بحرب شاملة

قلت “رويترز” عن مستشار للرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأربعاء، أن أي رد أمريكي على هجمات إيران الصاروخية على أهداف أمريكية في العراق قد يؤدي إلى حرب شاملة في الشرق الأوسط.

وأضاف حسام الدين آشنا، في بيان على “تويتر”: أي عمل عسكري مضاد من جانب الولايات المتحدة سيُواجه بحرب شاملة في جميع أنحاء المنطقة!

الكاتب :   محرر الشؤون الدولية

عن ahmed

%d مدونون معجبون بهذه: