وقال الرئيس التركي، قبيل قمة الناتو المقررة في لندن، إن بلاده ستعارض خطة حلف شمال الأطلسي للدفاع عن دول البلطيق إذا لم يقر الحلف بأن أنقرة تقاتل جماعات إرهابية.

وأضاف أردوغان في تصريحات أدلى بها في العاصمة التركية أنقرة، أن تركيا تتوقع دعما غير مشروط لتصديها للتهديدات الإرهابية، وفقا لما ذكرته وكالة “رويترز”.

وقال أردوغان إن أعضاء الناتو ملزمون بإجراء تغيير يتيح اتخاذ مواقف صارمة تجاه كافة التنظيمات الإرهابية، مضيفا أنه في حال لم يعتبر الحلفاء في الحلف “منظمة نحاربها إرهابية سنواجه أي خطوات يمكن أن تتخذ هناك”، في إشارة إلى خطة الناتو للدفاع عن دول البلطيق، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.

وفي المقابل، وفيما تضغط أنقرة على الحلف، الذي يستعد لعقد قمة بمناسبة مرور 70 عاما على إنشائه، لدعم قتالها للمقاتلين الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة في سوريا، حثّ وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر تركيا على الكف عن إعاقة خطة الناتو للدفاع عن دول البلطيق وبولندا.

وحذر إسبر، في مقابلة مع “رويترز”، تركيا من أنه “لا يرى الجميع التهديدات التي يرونها”، وشدد على أنه لن يدعم تصنيف وحدات حماية الشعب كإرهابيين لحل الأزمة.