الرئيسية 8 الشبكة الاخبارية 8 أخبار عالمية 8 اليابان.. قمة العشرين تنطلق بمشاركة 37 دولة ومنظمة و خمس قضايا من المحتمل أن تهيمن على الاجتماع
اليابان.. قمة العشرين تنطلق بمشاركة 37 دولة ومنظمة و خمس قضايا من المحتمل أن تهيمن على الاجتماع

اليابان.. قمة العشرين تنطلق بمشاركة 37 دولة ومنظمة و خمس قضايا من المحتمل أن تهيمن على الاجتماع

ينطلق غدا الجمعة زعماء العالم في اوساكا بغرب اليابان لحضور قمة الاقتصادات الكبرى لمجموعة العشرين التي تستمر لمدة يومين.  

وفيما يلي خمس قضايا من المحتمل أن تهيمن على الاجتماع الذي يستضيفه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

  • معاهدة ترامب شي جين بينج؟

بعد إلقاء الضوء على اجتماع مجموعة العشرين ، سيلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الصيني شي جين بينج يوم السبت وسط آمال بحدوث انفراج في الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم ، مما أدى إلى تراجع النمو العالمي بالفعل.

وقد نقلت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست في هونج كونج عن مصادر قولها إن الولايات المتحدة والصين اتفقتا على هدنة مبدئية في النزاع المستمر منذ ما يقرب من عام قبل اجتماع أوساكا.

وقبل مغادرته الولايات المتحدة يوم الأربعاء ، قال ترامب إنه من الممكن التوصل إلى اتفاق في نهاية هذا الأسبوع ، لكنه كان مستعدًا لفرض رسوم جمركية على جميع الواردات الصينية التي لا تخضع فعليًا للضرائب الأمريكية ، إذا استمرت الدولتان في الاتفاق.

  • الاقتصاد العالمي

صناع السياسة في مأزق مع تباطؤ النمو العالمي بسبب التوترات التجارية ، مع إشارة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى أنه سيخفض أسعار الفائدة.

وهذا يضعف الدولار ويضغط على البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان للتوصل إلى طرق لمنع عملاتهما من الارتفاع ، مما قد يقوض اقتصاداتهما المعتمدة على التصدير.

ويأمل آبي في الحصول على لغة التجارة الحرة في البيان الختامي للاجتماع لكنه يواجه مقاومة من ترامب ، الذي أجبر مجموعة العشرين العام الماضي على التخلي عن تعهدها الطويل الأمد بتجنب الحمائية.

  • تغير المناخ

يستمر النزاع حول ظاهرة الاحتباس الحراري ، حيث يعارض المفاوضون الأمريكيون الدفع بقيادة أوروبية من أجل التزام قوي بمكافحة تغير المناخ.

والمسودة الأخيرة للغة مجموعة العشرين بشأن تغير المناخ ، حسب رويترز ، تحيي الدعم لاتفاق باريس 2015 ، واصفة إياه بأنه “لا رجعة فيه”. وقال مصدران لرويترز ان مسودة سابقة تجنبت هذا الالتزام بناء على اصرار الولايات المتحدة.

وقال الرئيس إيمانويل ماكرون إن فرنسا لن تقبل بيان لمجموعة العشرين لا يذكر اتفاق باريس. ولكن ترامب ، الذي وصف ظاهرة الاحتباس الحراري بأنها “خدعة” ، أخرج الولايات المتحدة من الاتفاقية في عام 2017.

  • إيران والنفط

على الرغم من أن إيران ليست عضوًا في مجموعة العشرين ، إلا أنها ستكون موجودة بسبب التهديد بالحرب الذي يمكن أن تندلع بينها وبين الولايات المتحدة بعد سلسلة من الحوادث والخطاب التصعيدي في الخليج.

وقد أوقف ترامب في اللحظة الأخيرة غارة جوية على إيران في الأسبوع الماضي ردا على إسقاطها لطائرة أمريكية بدون طيار. ومنذ ذلك الحين ، شدد العقوبات على إيران وهدد إيران بـ “المحو”. وتقول إيران إن عقوباته “متخلفة عقلياً”.

وإلى جانب التوترات الخليجية ، فإن أسواق النفط على وشك الانتهاء من الموعد النهائي الذي تلوح فيه أوبك بأنها ستقرر ما إذا كانت ستواصل خفض الإنتاج. وقد يكون ذلك هو محور اجتماعات أوساكا بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

  • تلوث المحيطات

 أحد بنود جدول أعمال مجموعة العشرين التي يمكن أن يحرز فيها شنزو آبي فيها تقدماً هو تقليص خجم النفايات البلاستيكية في المحيطات – رغم أنه من غير المرجح وجود أهداف محددة وتحقيق التزامات ثابتة.

وقد قالت الحكومة اليابانية بعد اجتماع وزراء البيئة قبل أسبوعين ، إن مجموعة العشرين ستتبنى إطارًا جديدًا لتنفيذ خطوات لخفض النفايات البلاستيكية البحرية.
المصدر: رويترز

افتتحت قمة مجموعة العشرين رسميا في مدينة أوساكا غرب اليابان صباح الجمعة، بمشاركة 37 دولة ومنظمة.

وفي كلمة له أمام الحضور، شدد الرئيس الصيني على أن هدف تلك القمة هو الوصول إلى مقاربة تدفع بالبشرية إلى الأمام.

وفي حين تطرق الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إلى أهمية الاقتصاد الرقمي، قائلاً إن التدفق الحر للبيانات هو الأساس لنجاح الاقتصاد الرقمي. وأضاف: نسعى لمستقبل تستفيد فيه جميع شعوب العالم من الاقتصاد الرقمي.

وكان قادة الوفود المشاركة وصلوا في وقت سابق إلى مقر القمة. كما وصل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الذي يرأس وفد المملكة. ويتوقع أن يعقد الأمير محمد بن سلمان على هامش القمة اجتماعات مهمة، السبت، مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إضافة إلى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

 

 

وكانت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أعلنت، الخميس، أن ماي ستجتمع مع ولي العهد السعودي، السبت، لبحث الوضع في الخليج، وذلك بعد تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، إثر استهداف ناقلات نفط، وإسقاط إيران طائرة أميركية مسيرة في المياه الدولية

ملفات مهمة

ويتوقع أن تشهد القمة مناقشة ملفات مهمة، على رأسها تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، إضافة إلى ملف إيران.

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي حذروا في وقت سابق، الجمعة، من الأضرار التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي جراء تصاعد تلك الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في مؤتمر صحافي، إن العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين “صعبة” وتسهم في تباطؤ الاقتصاد العالمي. وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يعمل عن كثب مع الولايات المتحدة والصين واليابان بشأن إصلاح منظمة التجارة العالمية.

عن ahmed

%d مدونون معجبون بهذه: