الرئيسية 8 الشبكة الاخبارية 8 اخبار عاجلة 8 عاجلا .. اتفاق تهدئة بين المقاومة والاحتلال يدخل حيز التنفيذ
عاجلا .. اتفاق تهدئة بين المقاومة والاحتلال يدخل حيز التنفيذ

عاجلا .. اتفاق تهدئة بين المقاومة والاحتلال يدخل حيز التنفيذ

كشف مصدر مطلع، فجر يوم الاثنين، عن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين الاحتلال الصهيوني والمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقال مصدر مطلع لمراسل “المركز الفلسطيني للإعلام”: إن الساعات الماضية شهدت جهوداً دبلوماسية مكثفة للضغط للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة وقطر ومصر شاركت بقوة للتوصل لهذا الاتفاق.

 

وأكد الناطق باسم لجان المقاومة أبو مجاهد أن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ الساعة الرابعة والنصف (بتوقيت القدس المحلي) من صباح اليوم الاثنين، مشيرا إلى أنه أبرم بجهود مصرية وأممية.

وقال: “اتفاق وقف إطلاق النار تم بشرط أن ينفذ الاحتلال تفاهمات كسر الحصار عن قطاع غزة، وأن يكون متبادلاً ومتزامنًا”.

ونقلت قناة الأقصى عن مصدر تأكيده “التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة والاحتلال اعتبارا من الساعة 4:30 صباحا”.

بدورها، أكدت فضائية فلسطين اليوم، المقربة من حركة الجهاد الإسلامي، بدء سريان وقف إطلاق النار مع الاحتلال منذ الساعة الرابعة والنصف.

ومساء أمس أكدت مصادر فلسطينية أن المقاومة الفلسطينية رفضت مقترحا “إسرائيليا” للتهدئة مقابل التهدئة فقط، وطالبت بتطبيق فوري للتفاهمات السابقة التي من شأنها كسر الحصار وتخفيف المعاناة الإنسانية الصعبة في قطاع غزة.

وارتفعت حصيلة العدوان “الإسرائيلي” المتواصل على قطاع غزة، منذ صباح السبت الماضي إلى 25 شهيدا وأكثر من 150 جريحا.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد 25 فلسطينيا منهم (3 سيدات و2 أجنة و رضيعتان وطفل) وإصابة 154 مواطنا بجراح مختلفة جراء التصعيد “الإسرائيلي” المستمر لليوم الثاني على قطاع غزة وحتى الآن.

ودمرت الطائرات الحربية الصهيونية عشرات المباني السكنية بغزة، والعديد من المنشآت والمحال التجارية، وتسببت بشلل تام في الحركة التجارية والاقتصادية في القطاع مع حلول أول أيام شهر رمضان المبارك، الذي يعد موسماً متميزاً للتجار والباعة.

في المقابل، ردت المقاومة ببسالة على العدوان، ونجحت في قتل 4 مستوطنين وإصابة العشرات بجروح، نتيجة إصابتهم بشظايا الصواريخ التي أمطرت مستوطنات غلاف غزة، إلى جانب الاستهداف بالصواريخ الموجهة.

وأكد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس مساء أمس، أن رد المقاومة مرتبط بمستوى العدوان والاستهداف الصهيوني، مشددا على أن العودة لحالة الهدوء ممكنة والمحافظة عليها مرهونة بالتزام الاحتلال بوقف تام لإطلاق النار وتنفيذ التفاهمات.

وقال هنية، في بيان له: “إن التباطؤ في تنفيذ التفاهمات ومحاولة كسب الوقت خلق حالة من الاحتقان في أوساط أهلنا في غزة ارتفعت وتيرته بسبب الجرائم التي ارتكبها الاحتلال خلال العدوان الراهن غير أن المقاومة المباركة، وعلى رأسها كتائب القسام، وقفت بكل شموخ تؤدي واجبها بكل قوة واقتدار”.

وشدد على أن العودة لحالة الهدوء أمر ممكن والمحافظة عليه مرهونة بالتزام الاحتلال بوقف تام لإطلاق النار كاملا، وخاصة ضد المشاركين في المسيرات الشعبية السلمية، مع البدء الفوري بتنفيذ التفاهمات التي تتعلق بالحياة الكريمة لأهلنا في غزة على طريق إنهاء الحصار والاحتلال عن أرضنا الفلسطينية وفي القلب منها القدس، ودون ذلك سوف تكون الساحة مرشحة للعديد من جولات المواجهة.

هكذا أعجز مقاومو غزة “القبة الحديدية”!

قالت القناة الثانية العبرية إن “مقاتلي حركة حماس احتالوا على منظومة القبة الحديدية خلال الجولة الأخيرة من القتال وأضعفوا من فاعليتها”.

وذكرت القناة أن مقاتلي حماس أطلقوا رشقات صواريخ كثيفة على مدن الجنوب الأمر الذي أربك المنظومة ولم يكن باستطاعتها مواجهة كل هذا العدد من الصواريخ”.

وأشارت إلى أن “هذا الأمر تسبب بسقوط بعض الصواريخ على المباني والمصانع والمركبات متسببًا بمقتل 4 وإصابة العشرات بجراح”.

وبين الموقع أن ذلك حصل رغم إحداث تطوير كبير على المنظومة لتمكينها من مواجهة عدد كبير من الصواريخ إلا أن حماس ركزت على هذه النقطة تحديدًا وأشغلتها برشقات صاروخية كبيرة لضمان عجزها.

وتوصلت فصائل المقاومة والاحتلال لوقف لإطلاق النار فجر اليوم برعاية مصرية أممية، تلتزم “إسرائيل” بموجبه بتنفيذ تفاهمات كسر الحصار.

وشنت “إسرائيل” عدوانًا داميًا على قطاع غزة يومي السبت والأحد أدى لاستشهاد 27 مواطنًا بينهم ثلاثة نساء ورضيعتان وطفل وجنينان.

وردت المقاومة على العدوان الإسرائيلي بقصف مكثّف على أهداف إسرائيلية في غلاف غزة ومدن عسقلان واسدود وبئر السبع وكريات ملاخي، ما أسفر عن مقتل أربعة إسرائيليين وجرح العشرات.

واستهدفت المقاومة بصاروخين موجهين آليتين عسكريتين إسرائيليتين شرق شمال القطاع ووسطه، وأصيبتا بشكل مباشر.

وعرضت المقاومة مقطعي فيديو يُظهران إصابة الآليتين بدقة، ولم يكشف الاحتلال عن حجم خسائره فيهما.

المركز الفلسطيني للإعلام

 

عن ahmed

%d مدونون معجبون بهذه: