الرئيسية 8 الشبكة الرياضية 8 الرياضة المحلية 8 الرابطة الاولي والثانية الجزائرية والجولة 23 و 24 من البطولة سقوط رائد واخر يواصل التألق
الرابطة الاولي والثانية الجزائرية والجولة 23 و 24 من البطولة سقوط رائد واخر يواصل التألق

الرابطة الاولي والثانية الجزائرية والجولة 23 و 24 من البطولة سقوط رائد واخر يواصل التألق

الرابطة المحترفة الأولى – موبيليس -: سقوط الرائد وانتفاضة البرج وتاجنانت

تميزت الجولة 23 بسقوط الرائد اتحاد الجزائر في عقر داره، على يد نادي بارادو في مباراة محلية ساخنة، عرفت تألق الحارس منصوري الذي أنقذ فريقه من هزيمة ثقيلة، ما أدى إلى تقليص الفارق إلى خمس نقاط عن الوصيف شبيبة القبائل، التي نجحت في الإطاحة بوفاق سطيف بهدف يتيم، حمل توقيع فستون، ومن ثمة بعث السباق من جديد في ظل الزحف المتواصل للباك، الذي عزز مركزه في المرتبة الثالثة، وعلى بعد ست خطوات من قمة الهرم.
وفي الوقت الذي فقدت كتيبة المدرب نغيز، الكثير من حظوظها في التنافس على إحدى المراتب الأولى، بعد سقوطها في أعالي جرجرة وتقهقرها إلى الصف السابع، انتفض أهلي البرج من خلال تفوقه على ضيفه اتحاد بلعباس، بثلاثية تحمل الكثير من الدلالات، طاردا بذلك النحس الذي لازمه، محققا  قفزة نوعية في سلم الترتيب بحطه الرحال في المرتبة السابعة. 
وهو حال دفاع تاجنانت، الذي سجل ثاني انتصار له على التوالي، وهذه المرة على حساب أولمبي المدية، الذي لم تكن له القدرة الكافية على قلب الطاولة، والرد على هدف بن ساحة.
 تألق الأهلي والزرقاء التاجنانتية، قابلته خيبة أمل تشكيلة المكرة، التي وضعت قدما في الرابطة الثانية، فيما لم تشفع نقطة التعادل التي عادت بها مولودية بجاية، من بشار على حساب شبيبة الساورة للخروج من منطقة الخطر.
م ـ مداني

الرابطة المحترفة الثانية ” موبيليس “: مقرة تصمد وبسكرة تتشبث و”البابية” أكبر الخاسرين

 

واصل نجم مقرة مفاجأة الموسم هوايته المفضلة، في جمع النقاط وكسر الأرقام، حيث حافظ مجددا على مسيرته دون خطأ، التي بدأت بمناسبة الجولة العاشرة من مرحلة الذهاب. 
وكان ذلك خلال نزوله ضيفا على مدينة تلمسان وفريقها الوداد، الذي ضيع فرصة مناسبة للبقاء في مركز الوصافة والبوديوم، وزيادة حظوظه في العودة لحظيرة الكبار، غير أن إصرار أشبال المدرب عباس على عدم السقوط، مكنهم من العودة بنقطة ثمينة عززوا بها مركزهم الريادي، الذي لن يتأثر حتى في حال تسوية الرزنامة، وفوز الوصيف الجديد جمعية الشلف بلقائه المتأخر، رغم أن أشبال المدرب زاوي، كانوا أكثر فريق مستفيد من مخلفات هذه الجولة عقب تجاوزهم بنجاح لعقبة مولودية سعيدة، شأنهم شأن اتحاد بسكرة، الذي ضرب عدة عصافير بحجر واحد، عقب نجاحه في هزم الشبيبة السكيكدية، حيث رفع رصيده إلى 40 نقطة محتلا بذلك المركز الثالث، بنفس رصيد الشلفاوة، لكن بفارق نقاط أقل فقط.
الخاسر الأكبر في جولة الأمس، كان دون منازع مولودية العلمة، التي ضيعت فرصة جيدة للبقاء في مركز حراسة ثلاثي المقدمة، بعد الفشل في استغلال تعب عناصر اتحاد عنابة، واللعب دون حضور جمهور بونة، حيث استسلموا لإرادة زملاء معيزة، الذين أصروا على الانتصار وتقديم «خدمة» لقائدهم.
حصاد البابية من جولة أمس، وحسرتها على النقاط الثالث، كان نفس ما عاشه سريع غيليزان، الذي تعاظمت أحلامه في اقتطاع ورقة الصعود خلال الأسابيع الماضية، غير أن الهزيمة بوهران أمام الجمعية المحلية جعلته يبقى خارج ثلاثي المقدمة، في حين استعاد أبناء المدينة الجديدة أمل البقاء، مستفيدين من فوزهم وكذا تعثر الناديين العاصميين اتحاد الحراش ورائد القبة. 
حامل الفانوس الأحمر اتحاد البليدة، الذي وضع قدما في القسم الأدنى قبل أسابيع، سمح تحلي شبانه بأخلاقيات اللعبة بفرملة أحلام شبيبة بجاية، التي فشلت في تحقيق فوز، تبقي به على حظوظ مزاحمة الصاعدين المحتملين، في حين بصم أمل بوسعادة على انتصار قربهم من كوكبة المقدمة، رغم أن مسؤولي هذا الفريق أبوا التطلع للإمام، ويرون أن نصف الكأس المملوء بالماء، مؤشر على ضمان البقاء مبكرا، وليس التنافس على إحدى التأشيرات.      

                  كريم – ك

النصر

 

 

 

عن ahmed

%d مدونون معجبون بهذه: