الرئيسية 8 تقارير الشبكة 8 ذكرى أكتوبر.. ملحمة اكتملت أركانها بالتضامن العربي
ذكرى أكتوبر.. ملحمة اكتملت أركانها بالتضامن العربي

ذكرى أكتوبر.. ملحمة اكتملت أركانها بالتضامن العربي

تحل اليوم السبت الذكرى الـ45 لحرب أكتوبر (حرب العاشر من رمضان) كما تعرف في مصر أو حرب تشرين التحريرية كما تعرف في سورية.

هي حرب شنتها كل من مصر وسورية على “إسرائيل” عام 1973، وهي رابع الحروب العربية الإسرائيلية بعد حرب 1948، وحرب 1956، وحرب 1967 التي كانت “إسرائيل” احتلت فيها شبه جزيرة سيناء من مصر وهضبة الجولان من سورية إلى جانب الضفة الغربية من الأردن بالإضافة إلى قطاع غزة الخاضع آنذاك لحكم عسكري مصري.

بدأت الحرب يوم السبت 6 أكتوبر 1973 م الموافق 10 رمضان 1393 هـ بتنسيق هجومين مفاجئين ومتزامنين على القوات الإسرائيلية؛ أحدهما للجيش المصري على جبهة سيناء المحتلة وآخر للجيش السوري على جبهة هضبة الجولان المحتلة، وساهم في الحرب بعض الدول العربية سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي.

إنجازات

عقب بدء الهجوم، حققت القوات المسلحة المصرية والسورية أهدافها من شن الحرب على “إسرائيل”، وكانت هناك إنجازات ملموسة في الأيام الأولى للمعارك، فعبرت القوات المصرية قناة السويس بنجاح وحطمت حصون “خط بارليف” وتوغلت 20 كم شرقاً داخل سيناء، فيما تمكنت القوات السورية من الدخول إلى عمق هضبة الجولان وصولاً إلى سهل الحولة وبحيرة طبريا.

أما في نهاية الحرب، فقد انتعش الجيش الإسرائيلي، فعلى الجبهة المصرية تمكن من فتح ثغرة الدفرسوار وعبر للضفة الغربية للقناة وضرب الحصار على الجيش الثالث الميداني ومدينة السويس، ولكنه فشل في تحقيق أي مكاسب إستراتيجية سواء باحتلال مدينتي الإسماعيلية أو السويس أو تدمير الجيش الثالث أو محاولة رد القوات المصرية للضفة الغربية مرة أخرى، أما على الجبهة السورية فتمكن من رد القوات السورية عن هضبة الجولان واحتلالها مرة أخرى.

انتصار تاريخي

وقال سفیر مصر لدى الكویت طارق القوني في تصریح صحفي، الیوم السبت، بمناسبة الذكرى الـ45 لنصر أكتوبر: إن ھذه الذكرى مثلت ملحمة شاركت فیھا الدول العربیة بالرجال والعتاد والمال والنفط، واكتملت أركانھا بالتضامن العربي على أرض المعركة، مستذكراً تضحیات وشھداء الكویت الأبرار الذین قضوا دفاعاً عن الأمن القومي العربي.

وأضاف أنه في یوم السادس من أكتوبر تجسدت وحدة الأمة العربیة قادة وشعوباً لاستعادة الأراضي العربیة، في مشھد من التضامن والتكاتف والدفاع العربي المشترك، وفي ظل تحدیات داخلیة سیاسیة واقتصادیة وظروف إقلیمیة ودولیة صعبة لیتحقق انتصار تاریخي.

وأوضح أن القوات المسلحة المصریة تمكنت من اقتحام مانع قناة السویس واجتیاز “خط بارلیف” وعبور الضفة الشرقیة من القناة خلال الساعات الست الأولى من الحرب، مضیفاً أن تلك الساعات مھدت لانتصار أعاد كامل تراب الأرض المصریة بالتوقیع على اتفاقیة السلام.

وذكر أن انتصار أكتوبر لا یمثل انتصاراً عسكریاً في معركة لاسترداد الأرض فحسب، بل تعدى ذلك إلى كونھ انتصاراً على الیأس والإحباط من أجل استرداد الكرامة وبدء مسیرة التنمیة والعبور للمستقبل، وذلك بعد مرحلة صعبة تعرضت لھا مصر بعد حرب 1967.

وأكد القوني ضرورة استذكار مشاركة الكویت وشعبھا الشقیق في حربي الاستنزاف والسادس من أكتوبر اللتین شارك فیھما الجیش الكویتي بلواء “الیرموك”، وقدم شھداء أبراراً، مجسداً بذلك أسمى عرى الروابط الأخویة والعلاقات الوطیدة بین البلدین والشعبین الشقیقین، وبشكل یعكس عمق العلاقات المصریة الكویتیة.

عن mohamed