الرئيسية 8 الشبكة الجزائرية 8 اقوال الصحف الجزائرية 8 الجامعات تشرع في التسجيلات الإدارية لإستقبال الطلبة الجدد
الجامعات تشرع في التسجيلات الإدارية لإستقبال الطلبة الجدد

الجامعات تشرع في التسجيلات الإدارية لإستقبال الطلبة الجدد

تنطلق عملية التحويلات الجامعية لفائدة الناجحين الجدد في البكالوريا على الموقع الإلكتروني لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الثلاثاء 5 سبتمبر وتستمر إلى غاية 6 من نفس الشهر، ليكون إعلان النتائج من 7 الى 9 سبتمبر، واتمام عملية التسجيلات النهائية من 10 حتى 14 سبتمبر، على أن يكون الدخول الجامعي بالنسبة للطلبة الجدد يوم 17 سبتمبر.

وخلافا للسنوات الماضية،أقرت الوزارة عملية التحويلات أو ما أطلقت عليه تسمية “عملية تغيير التوجيه المسموح بها”، فقط للطلبة المحددين في ثلاث حالات حسب المنشور الوزاري للسنة الجامعية 2017، والذين لم يحصلوا على واحدة من رغباتهم الأربعة، سواء في المرحلة الأولى من التسجيل، أو المرحلة الثانية من التسجيل.

تشرع الجامعات الإثنين في استقبال الطلبة الجدد وحتى القدامي لإتمام عملية التسجيلات الجامعية الإدارية،كما يلتحق الأساتذة بمناصب عملهم بداية من يوم 4 سبتمبر، فيما ستستقبل مختلف المؤسسات الجامعية عبر الوطن زهاء مليون و700 طالب، منهم 341744 ناجح في البكالوريا لهذه السنة، والذين تحصل 60 بالمئة منهم على إحدى الرغبات الأربع في مرحلة التوجيه الأولي، في حين استفاد الباقون من فرصة التسجيل للمرة الثانية، غير أن المشكل المطروح هذه السنة والذي ينذر بدخول جامعي صعب، هو توجيه الطلبة لجامعات بعيدة عن مقر سكناهم بسبب الاكتظاظ، وكذا توجيه الطلبة لشعب غير التي يريدونها  بسبب ارتفاع المعدلات الدنيا للقبول في أهم التخصصات على غرار الطب ومعاهد العلوم التطبيقية والمحروقات والمعاهد والمدارس العليا، وهو ماسيتسبب في أزمة تحويلات ، في الوقت الذي حددت الوزارة شروط وثلاث حالات فقط لتمكين الطلبة من التحويلات في سبتمبر، وبهذا فإن مرحلة الفرصة الأخيرة لتغيير التوجيه المسموح به والتي ستنطلق بداية من يوم 5 سبتمبر حتى اليوم الموالي، ستستفيد منها فئة قليلة من الطلبة.

ويتيح موقع وزارة التعليم العالي الإلكتروني الخاص بإعادة التوجيه، الفرصة للطلبة المنصوص عليهم في المنشور الوزاري ضمن ثلاث حالات، وتتعلق بتغيير التخصص داخل نفس الجامعة التي تم توجيههم إليها في البداية، شريطة توفر المقاعد البيداغوجية، وكذا الحصول على المعدل الأدنى المسموح به، أما الحالة الثانية فتخص التغيير نحو مدينة جامعية أخرى لكنها تعنتي فقط الطلبة الذين  تم تحويل اوليائهم قصريا أو المنتمين لأسلاك خاصة، في حين تخص الحالة الثالثة الطالبات اللائي غيرن مكان الإقامة بعد الزواج، وتشترط الوزارة تقديم بطاقة إقامة أصلية لتدعيم طلب التحويل، وهذا مايعني أن عملية التحويل ستكون صعبة جدا بالنسبة للناجحين في البكالوريا لهذه السنة، خاصة بالنسبة للذين لم تؤهلهم معدلاتهم للحصول على التخصصات التي يرغبون بها، وهو ما سيضطر الكثير منهم لإعادة البكالوريا للمرة الثانية، وتجميد السنة الجامعية، أو ترك مقاعد الجامعة.

الشروق

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*