الرئيسية 8 تقارير الشبكة 8 الاعتداءات على الأقصى.. عزيمة المقدسيين تفشل “مخططات الاحتلال”
الاعتداءات على الأقصى.. عزيمة المقدسيين تفشل “مخططات الاحتلال”

الاعتداءات على الأقصى.. عزيمة المقدسيين تفشل “مخططات الاحتلال”

لم تكن خطوة الاحتلال بنصب البوابات الإلكترونية والحواجز الحديدة على بوابات الأقصى، الاعتداء الوحيد الذي يمارسه الاحتلال بحق المسجد المحتل منذ العام 1967.

فقد تعرض المسجد الأقصى ومصلوه لعدد كبير من حوادث الاعتداء والانتهاكات من العدو الصهيوني منذ احتلال شرقي القدس عام 1967، وتنوعت أشكال الاعتداء عليه ما بين اقتحامات وزراء ونواب بالكنيست وأفراد الشرطة والمستوطنين ومحاولتهم أداء طقوس دينية، وهو ما استفز مشاعر المرابطين بشل خاص والفلسطينيين بشكل عام، فضلاً عن سلسلة قرارات تهدف إلى الهيمنة عليه وتقسيمه زمانيًّا ومكانيًّا بين المسلمين واليهود.

كما يتعمد الاحتلال الصهيوني إطالة الإجراءات الأمنية بهدف منع المصلين من الصلاة في المسجد الأقصى واستفزاز مشاعرهم، الأمر الذي يشير إلى انتهاج سياسة العقاب الجماعي لكافة المسلمين من خلال المساس بمشاعرهم الدينية وتدنيس مقدساتهم من خلال استخدام القوة العسكرية المفرطة، على الرغم من وجود التزام دولي على الاحتلال لبذل كافة السبل لضمان كامل الاحترام والحماية للأماكن والمواقع والمقامات والرموز الدينية.

وفيما يلي ملخص مئات الاعتداءات على المسجد:

* 7 يونيو/حزيران 1967: دخل الجنرال موردخاي جور وجنوده المسجد الأقصى المبارك في اليوم الثالث من بداية حرب 67، ورفعوا العلم الصهيوني على قبة الصخرة وحرقوا المصاحف، ومنعوا المصلين من الصلاة فيه، وصادروا مفاتيح أبوابه.

* 15 يونيو/حزيران 1967: أقام الحاخام الأكبر للجيش الصهيوني شلومو غورن وخمسون من أتباعه صلاة دينية في ساحة المسجد.

* عام 1968م: صدر قرار صهيوني بمصادرة الأرض الفلسطينية في القدس المحتلة وامتلاكها، بدعوى أنها “أراضي دولة” رغم وجود أصحابها ومالكيها الأصليين، وبالتالي صودرت في حينه في إطار قرار مصادرة شمل 3345 دونمًا.

* 21 أغسطس/آب 1969: إحراق المسجد الأقصى واعتقال سائح أسترالي على خلفيته.

* 2 نوفمبر/تشرين الثاني 1969: اقتحم “إيفال ألون” نائب رئيس الحكومة الصهيوني ومساعده المسجد.

* 28 يناير/كانون الثاني 1976: المحكمة المركزية الصهيونية تقرر أن لليهود الحق في الصلاة داخل الأقصى.

* 13 يناير/كانون الثاني 1981: اقتحم أفراد حركة “أمناء جبل الهيكل” وجماعات أخرى الأقصى ورفعوا العلم الصهيوني مع التوراة.

* 28 أغسطس/آب 1981: الكشف عن نفق يمتد أسفل الحرم القدسي يبدأ من حائط البراق.

* 24 فبراير/شباط 1982: رئيس حركة أمناء جبل الهيكل “غوشون سلمون” يقتحم ساحة الأقصى.

* 11 أبريل/نيسان 1982: جندي يدعى “هاري غولدمان” أطلق النار بشكل عشوائي داخل الأقصى، ما أدى لاستشهاد فلسطينيَين وجرح أكثر من ستين آخرين.

* 25 يوليو/تموز 1982: اعتقال “يوئيل ليرنر” أحد ناشطي حركة كاخ بعد تخطيطه لنسف مسجد الصخرة.

* 20 يناير/كانون الثاني 1983: تشكيل حركة متطرفة في “إسرائيل” وأميركا مهمتها إعادة بناء جبل الهيكل في موقع المسجد الأقصى. 

* 26 يناير/كانون الثاني 1984: يهوديان يدخلان الأقصى بحوزتهما كميات كبيرة من المتفجرات والقنابل اليدوية بهدف نسف قبة الصخرة.

* 11 مارس/آذار 1997: المستشار القضائي للحكومة الصهيونية يسمح لليهود بالصلاة في الأقصى بعد التنسيق مع الشرطة الصهيونية.

* 31 أغسطس/آب 1997: الكشف عن مخططات صهيونية لهدم القصور الأموية المحاذية للمسجد الأقصى المبارك، وتوسيع حائط البراق.

* 11 يناير/كانون الثاني 2000: المحكمة العليا الصهيونية تقرر أن المستوى السياسي هو المسؤول عن البت في قضايا المسجد الأقصى.

* 28 سبتمبر/أيلول 2000: أرييل شارون يقتحم ساحات المسجد الأقصى المبارك، وكان الاقتحام شرارة انطلاق انتفاضة الأقصى.

* 29 سبتمبر/أيلول2000: قوات الاحتلال ترتكب مجزرة جديدة بحق المصلين في المسجد الأقصى المبارك راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

* 2 مارس/آذار 2001: أعضاء حركة “أمناء جبل الهيكل” يتقدمون بالتماس إلى المحكمة الصهيونية العليا يطالبون فيه بإلزام الأوقاف الإسلامية بوقف أعمال الترميم في المسجد الأقصى المبارك.

* 18 أبريل/نيسان 2001: إقامة متحف يهودي قرب المسجد الأقصى.

* 8 مايو/أيار 2001: رئيس الوزراء الصهيوني أرييل شارون يشكل لجنة وزارية لإعداد آلية تسمح بوصول اليهود والسياح الأجانب للمسجد الأقصى.

* 7 يوليو/تموز 2001: السلطات الإسرائيلية تمنع دخول مواد البناء إلى المسجد الأقصى وترميمه.

* 31 يناير/كانون الثاني 2003: شركة صهيونية تضع ملصقا يحمل صورة الأقصى على زجاجات الفودكا.

* 9 سبتمبر/أيلول 2004: “مناحيم فرومان” راب “مستوطنة تكواع” يقيم حفل زواج لابنه داخل الأقصى تخلله شرب الخمور والنبيذ.

* 4 أبريل/نيسان 2005: شرطة الاحتلال تنشر تفاصيل خطة تتضمن تركيب أجهزة استشعار للحركة وكاميرات حول الأقصى.

* 1 أبريل/نيسان 2005: الرئيس الصهيوني موشيه كتساف يطلب السماح لليهود بدخول الأقصى على غرار المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.

* 8 فبراير/شباط 2006: وزارة التربية والتعليم التابعة للاحتلال والوكالة اليهودية يوزعان آلاف النسخ لخرائط البلدة القديمة في القدس وضعت فيها صورة لمجسم الهيكل المزعوم مكان قبة الصخرة.

* 12 أكتوبر/تشرين الأول 2008: الاحتلال يفتتح كنيسًا يهوديًّا بأرض وقفية على بعد خمسين مترًا من الأقصى.

* 20 فبراير/شباط 2009: مستوطن مسلح يحاول اقتحام المسجد الأقصى من أسطح المنازل المجاورة.

* 15 مارس/آذار 2010: افتتاح كنيس الخراب بجوار المسجد الأقصى.

* 3 أبريل/نيسان 2010: الاحتلال يعلن عن مخطط بناء كنيس كبير يدعى “فخر إسرائيل” على بعد مائتي متر فقط من المسجد الأقصى.

* 25 مايو/أيار 2010: سمحت شرطة الاحتلال ولأول مرة لأحد حاخامات الحريديم بأداء طقوس صلاة يهودية كاملة والسجود سجوداً تاماً تجاه قبة الصخرة خلال النهار.

* 21 يوليو/تموز 2010: اقتحم عضو البرلمان عن الليكود داني دانون وعدد من النواب المسجد الأقصى.

* 20 ديسمبر/كانون الأول 2010: اعتقال مستوطن حاول اقتحام الأقصى ومعه متفجرات لوضعها في المسجد القِبْليّ.

* 20 أغسطس 2011: اعتداء قوات الاحتلال على جموع المصلين الذين احتشدوا أمام بوابات البلدة القديمة من القدس، بعد أن منعوا من الدخول إلى المسجد الأقصى.

* 18 سبتمبر 2011: داهمت مجموعات يهودية صغيرة ومتتالية المسجد الأقصى المبارك، وتجولت برفقة قوة معززة من شرطة الاحتلال في أروقة المسجد في ظل انتشار عسكري مكثف في محيط بواباته الخارجية.

* في 8 يناير 2012: اقتحمت مجموعة من جيش الاحتلال الصهيوني برفقة أحد أفراد المخابرات، المسجد الأقصى بلباسهم العسكري وتجولوا داخله وسط استنفار أمني شديد.

* 27 سبتمبر 2012: اعتقلت شرطة الاحتلال المتمركزة داخل المسجد الأقصى أحد الطلاب في حلقات العلم، وأخرجت 6 طلاب آخرين، ليتجول بعدها مجموعة من اليهود وسط أرجاء المسجد.

* في عام 2013: منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجموعة من الطالبات من الدخول لإحدى حلقات العلم في الأول من أبريل.

* 28 يناير 2014: أحبط قوات حرّاس المسجد الأقصى محاولة مجموعة من المستوطنين إدخال أعلام إسرائيلية إلى المسجد.

* 16 مارس 2014: اقتحمت القوات الخاصة الصهيونية المسجد الأقصى عبر باب السلسلة، وحاصرت المصلّين وهاجمت المرابطين بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية، وبالمثل في 16 أبريل من نفس العام اقتحمت قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى وأطلقت وابلاً من القنابل الصوتية والدخانية والمسيلة للدموع باتجاه المصلين، ما أدى إلى إصابة 25 مصليًا.

* 1 يناير 2015: اقتحمت مجموعات يهودية متطرفة المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، وذلك وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

* 5 يناير 2015: اقتحمت مجموعات من المستوطنين اليهود المسجد الأقصى المبارك، ونفذت جولات استفزازية في أرجائه، وسط صيحات من المصلين وطلبة مجالس العلم.

* 13 يناير 2015: احتجزت شرطة الاحتلال الخاصة هويات المُصلين من الشبان والسيدات على بوابات المسجد إلى حين خروج أصحابها منه.

* 17 فبراير 2015: اعتقلت شرطة الاحتلال سيدة مقدسية لدى خروجها من المسجد الأقصى المبارك، عبر بوابة الناظر.

* 24 فبراير 2015: تعرض المسجد الأقصى لاقتحامات منتظمة لمجموعات من ما يسمى “طلاب وطالبات من أجل الهيكل” من باب المغاربة بحراسات مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

* 22 مارس 2015: أكثر من 120 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بمجموعات صغيرة ومتتالية، وبحراسات مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.

* 9 أبريل 2015: عناصر شرطة الاحتلال يعتدون بالضرب على المصلين في المسجد الأقصى بعد تصدّيهم لمحاولات العصابات اليهودية اقتحام المسجد، وتدفّق مئات الفلسطينيين من القدس والأراضي المحتلة عام 1948 لمنع إقامة أي فعاليات واحتفالات خاصة في الأقصى بعيد “الفصح اليهودي”.

* 3 مايو 2015: اقتحام عناصر من منظمة “طلاب لأجل الهيكل” اليهودية المتطرفة للمسجد الأقصى من باب المغاربة، بحراسات معززة من عناصر الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال .

* 12 مايو 2015: مجموعات من مخابرات الاحتلال وعصابات المستوطنين اليهود اقتحموا المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، وتولت قوة معززة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال حمايتهم وحراستهم خلال جولاتهم في المسجد المبارك.

* 8 يونيو 2015: اقتحمت مجموعات من طلبة المعاهد والجامعات العبرية، ومجموعات أخرى من المستوطنين اليهود، المسجد الأقصى المبارك، وأعلنت منظمة “إم ترتسو” اليهودية الشبابية المتطرفة عن تنظيم اقتحاماتٍ واسعة للمسجد الأقصى بالتعاون مع مجموعة “طلاب لأجل الهيكل”.

* 18 يونيو 2015: في اليوم الأول لشهر رمضان المبارك، اقتحمت عصابات المستوطنين اليهود، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسات مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

* 20 يوليو 2015: اقتحمت عصابات المستوطنين اليهود المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة بحراسات مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.

* 23 يوليو 2015: شرطة الاحتلال تمنع دخول أطفال المخيمات الصيفية للمسجد الأقصى المبارك، الذين تجمعوا حول بوابات المسجد على شكل اعتصام سلمي احتجاجي.

* 26 يوليو 2015: إصابة عشرات المصلين إثر اقتحام قوة من عناصر الوحدات الخاصة الصهيونية المسجد الأقصى المبارك.

* 11 أغسطس 2015: منعت قوات الاحتلال الصهيوني دخول النساء والأطفال للمسجد الأقصى المبارك، واعتدت عليهم بالدفع بالقوة واعتقلت سيدة وأحد الأطفال، وسط أجواء متوترة سادت المنطقة.

* 3 يناير 2016: اقتحمت مجموعات من المستوطنين، المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة بحراسة معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة والتدخل السريع في شرطة الاحتلال.

* 6 يناير 2016: واصلت قوات الاحتلال منعها نحو 60 فتاة وطالبة وسيدة من دخول المسجد الأقصى خلال فترة اقتحامات المستوطنين، في حين واصلت مجموعة من النساء اعتصامها الاحتجاجي أمام بوابات الأقصى.

* 31 يناير 2016: عرقلت شرطة الاحتلال طواقم فنية تابعة للأوقاف الإسلامية، ترميم إحدى مصاطب المسجد الأقصى المبارك، في حين جددت عصابات المستوطنين اليهودية اقتحامها للأقصى من جهة باب المغاربة وبحراسة معززة ومشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

* 3 فبراير 2016: اقتحم نحو 130 مستوطنًا و19 عسكريًّا بزيهم وأسلحتهم، في ساعات الصباح الأولى المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة؛ كما شارك في الاقتحام 31 ضابط مخابرات وعشرات السياح. 

* 1 مارس 2016: قاد الحاخام المتطرف يهودا غليك، اقتحامًا للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، على رأس مجموعة من المتطرفين اليهود، وبحماية معززة ومشددة من عناصر “الوحدات الخاصة”، و”الـتدخل السريع” بشرطة الاحتلال. وساد المسجد الأقصى توتر شديد وسط هتافات التكبير الاحتجاجية من قبل المصلين.

* 1 يوليو 2016: أغلقت قوات الاحتلال محيط البلدة القديمة أمام حركة سير المركبات، ونشرت الآلاف من عناصرها ووحداتها الخاصة في مختلف الشوارع والطرقات، وشددت من إجراءاتها على الحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية للقدس المحتلة.

* 1 سبتمبر 2016: دعت “منظمات الهيكل” المزعوم، أنصارها إلى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى المبارك، بمناسبة بداية الشهر العبري الجديد. 

* 25 يناير 2017: اقتحم أكثر من 100 عنصر من عصابات المستوطنين اليهودية، اليوم الأربعاء (في الفترة الصباحية)، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، عبر مجموعات صغيرة ومتتالية.

* 12 فبراير 2017: تصدى مصلون وحراس المسجد الأقصى لمحاولات شرطة الاحتلال إدخال غرفة متنقّلة إلى المسجد الأقصى من باب المغاربة.

* 1 مارس 2017: اقتحم 56 طالبًا من منظمة “طلاب لأجل الهيكل”، و42 مستوطنًا، معظمهم باللباس التلمودي الأسود التقليدي، وثلاث عناصر من مخابرات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك.

* 18 ابريل 2017: اقتحم 43 مستوطنًا، بينهم 12 طالبًا من منظمة “طلاب لأجل الهيكل” المسجد الأقصى المبارك في الفترة الصباحية، من باب المغاربة، بحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة.

* 15 مايو 2017: اقتحم 33 مستوطنًا المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة. 

* 15 يوليو 2017: إغلاق المسجد الأقصى ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه لأول مرة منذ عام 1969.

* 18 يوليو 2017: تركيب الاحتلال لبوابات إلكترونية وحواجز حديدية على بوابات الأقصى، وهو ما رفضه المقدسيون وأصروا على عدم الدخول للمسجد في ظل وجودها، وبقي المقدسيون معتصمون على مدار 11 يوماً على بوابات الأقصى حتى رضخ الاحتلال وأزالها.

المراجع:
أبرز الاعتداءات “الإسرائيلية” على المسجد الأقصى 2017، مركز المعلومات الوطني الفلسطيني وفا.
أبرز الاعتداءات “الإسرائيلية” على المسجد الأقصى 2016، مركز المعلومات الوطني الفلسطيني وفا.
أبرز اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى، موقع الجزيرة نت.
الاعتداءات “الإسرائيلية” على “الأقصى” منذ 1967، العربية نت.
الاعتداءات على الأقصى.. تسلسل زمني، موقع الجزيرة.

المركز الفلسطيني للإعلام

عن ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*