الرئيسية 8 الشبكة الاسلامية 8 مقالات دعاة الشبكة 8 أقبلت العشر الأواخر .. الشيخ لخضر لقدي
أقبلت العشر الأواخر .. الشيخ لخضر لقدي

أقبلت العشر الأواخر .. الشيخ لخضر لقدي

أقبلت العشر الأواخر

أقبلت العشر الأواخر خاتمة مسك رمضان, شهر الصيام والقيام والقرآن والجود والخيرات والبركات والنفحات,وهي قطعا خير من أوله وأوسطه,وفيها ليلة القدر قطعا,وهي ليلة شريفة عظيمة خير من ألف شهر بذا قال رب الأرباب,ونطق الكتاب…..فما أنت فاعل؟ومن قدوتك في استغلالها؟
أما الفارغون فنهارهم صوم ونوم,وليلهم لعب ولهو,قد تركوا السباق ,وخلت منهم المساجد,وعادت لروادها الأصليين بعد شهر امتلأت فيه بالغرباء والسائحين ,رجعوا إلى أوطانهم فعمّروا الشوارع والمحلات والمقاهي.
وأما الموفقون فقدوتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كَانَ يَجْتَهِدُ فِي العَشْرِ الأَوَاخِرِ مَا لَا يَجْتَهِدُ فِي غَيْرِهَا,
كان بِأَبِي هُوَ وَأُمِّي يتفرغ لمناجاة مولاه: يذكره ويدعوه ويحتجز حصيرا يتخلى فيه عن الناس فلا يخالطهم ولا ينشغل بهم,أَيْقَظَ الأَهْلَ،وَأَحْيَا اللَّيْلَ واستغرقه بالسهر في الصلاة والذكر,وشَدَّ الْمِئْزَرَ،وجَاور,واَعْتَكف,وتَحَرَّى لَيْلَةَ الْقَدْرِ,وقال: اطْلُبُوهَا فِي الْوِتْرِ مِنْهَا.
وذكر مالك في الموطأ أَنَّهُ رَأَى بَعْضَ أَهْلِ الْعِلْمِ، إِذَا اعْتَكَفُوا الْعَشْرَ الْأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ، لاَ يَرْجِعُونَ إِلَى أَهَلِيهِمْ، حَتَّى يَشْهَدُوا الْفِطْرَ مَعَ النَّاسِ.
ومن أسرار الإعتكاف صفاء القلب ولماكان الصيام وقاية للقلب من مغبة الصوارف الشهوانية من فضول الطعام و الشراب و النكاح فكذلك الإعتكاف حماية العبد من أثار فضول الصحبة وفضول الكلام وفضول النوم وغير ذلك من الصوارف التي نفرق أمر القلب ونفسدُ اجتماعه على طاعة الله .
واليوم وآه واأسفاه وقد أصبح الاعتكاف بالتسجيل وتحت المراقبة,فكيف السبيل؟خذ من وقتك زمانا تجلس في المسجد وتنوي الاعتكاف ما دمت فيه, وَأَقَلُّهُ يَوْمٌ وَلَيْلَةٌ عند مالك وَأَقَلُّهُ:لَحْظَةٌ، أَوْ سَاعَةٌ، أَوْ يَوْمٌ عند غيره.
في هذه الأيام والليالي أكثر من تلاوة القرآن الكريم بتدبر وخشوع ,واعتبار معانيه وأمره ونهيه ,ولا تحرم نفسك من الصدقة,واستعد لأداء زكاة الفطر فهي فرض أو واجب,وابرأ من حال أهل السآمة والكسل الذين ينشطون أول الشهر ويفرطون في موسم العشر.
ودع عنك كلام قوم يريدونك فارغا مقبلا على الترفيه والترويح,إنها ياأخي ساعة السباق,وساعة لإجابة ,وساعة الإنابة,فلا تكن من المفرطين حتى لا تكون غدا من النادمين.ودعوة منك صالحة تخصني بها .وبالتوفيق …السلام .

عن mohamed

اضف رد