الرئيسية 8 الشبكة الجزائرية 8 اخبار الشبكة الجزائرية 8 هكذا سيتذكر الجزائريون العام 2018
هكذا سيتذكر الجزائريون العام 2018

هكذا سيتذكر الجزائريون العام 2018

استقبل الجزائريون العام الجديد مودعين 2018 ، الذي حمل في طياته الكثير من الأحداث السارة والمؤسفة، لكنه سجل العديد من الانجازات الوطنية في سياق ظروف إقليمية ودولية هشة، حافظت الجزائر فيها على مبادئها الاجتماعية وجسدت معنى “العيش معا بسلام” داخليا وجعلت منه يوما عالميا.
 
عادت سنة 2018 بالجزائريين إلى ما قبل 2 مليون سنة على إثر الاكتشاف التاريخي بموقع عين بوشريط بولاية سطيف، والذي يؤكد أن الوجود البشري في شمال إفريقيا يعود إلى مليونين وأربعمائة ألف عام وهو ثاني أقدم تواجد بشري في العالم، لكنها شهدت عودة مرض من القرون الماضية متمثلا في الكوليرا الذي أثار هلع الجزائريين في الصائفة الماضية قبل أن يتم احتواؤه بعد إصابة أكثر من 130 مواطنا وخلف ضحيتين.
 

 
12 جانفي 2018.. أول احتفال بيناير بعد ترسيم رأس السنة الأمازيغية
 
ودشن الجزائريون العام 2018 ، بالاحتفال برأس السنة الامازيغية بعد ترسيمها من قبل الرئيس بوتفليقة لصالح الهوية الوطنية بمقوماتها الثلاث الإسلامية والعربية والأمازيغية، ولتعزيز أواصر الوحدة بين الجزائريين دون اتثناء.
 
https://www.youtube.com/watch?v=bdWCWL8g9Mo
 
257 شهيدا في فاجعة طائرة بوفاريك
 
سيبقى راسخا في ذاكرة الجزائريين تاريخ الـ 11 أفريل 2018، الذي شهد سقوط طائرة عسكرية بعد دقائق من إقلاعها من مطار بوفاريك في رحلة باتجاه بشار، أدت إلى استشهاد 257 عسكريا وعدد من أفراد عائلاتهم ، لتنكس الجزائر راياتها حداد على ضحايا الفاجعة ، مسجلة بطولة قائد الطائرة الذي جنّب الوطن كارثة أكبر.
 

 
16 ماي .. يوم الجزائر والعالم لـ ” العيش معا بسلام”
 
واحتفى العالم يوم 16 ماي الماضي للمرة الأولى باليوم العالمي للعيش معا في سلام، والذي يعد ثمرة مبادرة من الجزائر مستوحاة من تاريخها و من مبادئها ترمي الى ترقية قيم السلم و المصالحة و التسامح في كل مجتمع و بين الأمم.
 
وتعتبر هذه المبادرة من دون شك نجاحا دبلوماسيا للجزائر كما أنها تعكس اعتراف المجموعة الدولية بالجهود التي بذلتها في سبيل إعادة السلم و الأمن في البلد و بمساهمتها في ترقية ثقافة السلم و الحوار في العالم.
 

 
عــام الصــابة ..إنـتـاج قياسي من الحبوب بـأكثر من 60 مليون قنطار
 
وتميز الموسم الفلاحي 2017/2018 بإنتاج قياسي من الحبوب جاوز الـ 60 مليون قنطار مقابل 7ر34 مليون قنطار خلال الموسم الماضي، أي بارتفاع بلغ 4ر74 بالمائة، لتتوقف عن استيراد بعض أنواع الخضر الجافة و ذكر مادتي الحمص و العدس و ذلك اعتبارا من السنوات القليلة القادمة ، بينما انتاج الاشجار المثمرة 16.892.480 قنطار برسم سنة 2018 ، بارتفاع نسبته 273 في المائة بالمقارنة مع سنة 2000 التي سجلت انتاجا للأشجار المثمرة بقيمة 4،52 مليون قنطار ، بيد أن وفرة الانتاج الفلاحي لم تمنع من ارتفاع الأسعار بفعل المضاربة .
 

 
الشهيد بن بوليعد يبعث التصدير برا من تندوف..
 
وشهدت سنة 2018 ، افتتاح المعبر الحدودي البري ” مصطفى بن بولعيد” مع موريتانيا، حيث عرف عبور أول قافلة تحمل المنتجات الجزائرية خلال معرض الجزائر بنواقشوط ، ليكون شاهدا على انطلاق أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا نحو موريتانيا من خلال 24 شاحنة بحمولة قدرها 400 طن، ستصل الى نواكشوط في غضون اليومين المقبلين .
 
 
 
استلام مليون وحدة سكنية في إطار المخطط 2014-2019
 
وستنهي الجزائر العام ببلوغ أزيد من مليون وحدة سكنية تم استلامها في إطار المخطط الخماسي 2014/2019، بينما تتواجد أكثر من 730 ألف وحدة أخرى في طور الانجاز ، من مجموع 2.153.668 وحدة سكنية التي يشملها هذا البرنامج الخماسي.
 

 
طرق سيارة.. 36 مطارا و48 ميناء و4200 كلم من السكك الحديدية
 
وعرفت سنة 2018 قفزة نوعية في مجال النقل المُعوّل عليه كثيراً للدّفع بعجلة التنمية الاقتصادية و الخروج من التبعية لقطاع المحروقات، من خلال استكمال العديد من المشاريع الضخمة كالمطار الدولي الجزائري الذي سيدخل حيّز الخدمة مطلع عام 2019 وكذا الطريق السيار شرق-غرب و شمال-جنوب هذا الأخير من شأنه أن يلعب دورا بارزاً في مجال التصدير نحو إفريقيا ، إلى جانب المشاريع الأخرى المساهِمة في فكِّ العزلة عن عديد المناطق من الوطن، لتصل البنى التحتية للنقل في الجزائر إلى 36 مطارا و48 ميناء 4200 كلم من السكك الحددية المدعمة بقطارات كوراديا وتدشين خطوط نحو الصحراء والهضاب العليا ، فضلا عن التوسعات التي شهدها متر الجزائر، ودخول الترامواي مدينة سطيف في انتظار وصوله إلى تسع ولايات أخرى .
 

 
نتائج باهرة في مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة
 
وشهد السداسي الأول من 2018، تحييد 117 إرهابيا واسترجاع كميات معتبرة من الأسلحة والذخيرة حسب الحصيلة العملياتية للجيش الوطني الشعبي وهي حصيلة باهرة تُظهر مستوى الاحترافية التي بلغتها المؤسسة العسكرية ودرجة يقظة العسكر الذين يرابضون ويرابطون لحماية الجزائر وضمان أمنها.
 
وحسب هذه الحصيلة فقد تم خلال هذا السداسي القضاء على 20 ارهابيا والقبض على 18 اخرين والعثور على 3 جثث واستسلام 66 ارهابيا وعائلة تتكون من 10 افراد.
 
وفي الشق المتعلق بالتحضير القتالي ومن اجل المتابعة الميدانية لمختلف المشاريع المقررة وكذا الحرص الدائم على الاتصال المباشر مع الأفراد، أوردت مجلة الجيش نشاطات الفريق قايد صالح التفقدية خلال سنة 2018 عبر كل النواحي العسكرية وخاصة المرابطة على حدودنا الشاسعة، مبرزة وقوف نائب وزير الدفاع الوطني على “التطور والتحسن المطرد لمستوى أداء مختلف التشكيلات القتالية لجيشنا من خلال التمارين البيانية التكتيكية بالذخيرة الحية ومنها تمرين الأبرار البحري “طوفان 2018” المنفذ بالواجهة البحرية الغربية و “صخر 2018″ بإقليم الناحية العسكرية الثانية و”اكتساح 2018″ بالناحية العسكرية الثالثة و” عاصفة 2018″ بالناحية العسكرية الرابعة و”الضحى” بالناحية العسكرية الخامسة.
 

 
فنانون رحلوا وروائيون عادو ..
 
وعرفت سنة 2018 رحيل العديد من الأوجه التي طبعت الساحة الثقافية الجزائرية ، على غرار صونيا و جمال علام و رشيد طه، علاوة على فنانين أخرين و رجال ثقافة، بالمقابل عرفت سنة 2018 سطوة لموضوعات التاريخ والآخر والحب على أغلب إصدارات الرواية، في حين عادت بعض الأسماء الشعرية المهمة بعد غياب، ويتبني الأفراد لأنشطة القراءة واللقاءات الأدبية، على غرار الحبيب السايح والروائي عبد الوهاب عيساوي و بشير مفتي
 
وسجلت السنة الأدبية مبادرات قراءة ونشاطات ثقافي ة خاص ة حيث تم تدشين مقاه أدبية وثقافية في عدة مدن بمبادرات خاصة وفردية في كل من برج بوعريريج وأدرار وقسنطينة وعنابة وورقلة وغيرها.
 
2018..أنصار همجيون يرهنون الكرة الجزائرية
 
وتميزت 2018 بعودة آفة العنف إلى ملاعب الكرة المستديرة بتسجيل 53 حالة عنف فوق التراب الوطني (385 شخص مصاب من بينهم 105 شرطي و 66 مركبة مخربة، 53 منها تابعة لمصالح الأمن الوطني)، وفق أرقام المديرية العامة للأمن الوطني المعتمدة بتاريخ 17 نوفمبر الفارط.
 
لتصبح الكرة الجزائرية رهينة بعض مجموعات الأنصار الهمجيين الذين لا يترددون في نقل “جنونهم” إلى الشارع، محولين إياه إلى مسرح للاشتباكات العنيفة غير المقبولة.
 
فعلى سبيل المثال لا الحصر، شهدت مباراة أهلي برج بوعريريج – مولودية الجزائر، برسم الجولة الـ 11 من بطولة الرابطة المحترفة الأولى، عدة تجاوزات واعتداءات راح ضحيتها لاعبون، مناصرون وعناصر من الأمن الوطني.
 
كما عاشت منشآت الشهيد حملاوي (قسنطينة)، أحمد زبانة (وهران) و 5 جويلية الأولمبي (الجزائر) أحداث ومشاهد عنف خطيرة و مؤسفة خلفت عديد المصابين داخل الملعب وخارجه في بعض الأحيان.
 

 
نرجو أن يكون العام الجديد 2019 عام خير وازدهار وتقدم وشموخ للجزائر..ولكل الجزائريين
 
المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية
 

عن mohamed